تصنيفات

يونيو 13, 2021

“بي بي سي” تحقق في تغريدات صحافية فلسطينية خلال عدوان 2014 على غزة

كتبت حلاوة التغريدات قبل أن تصبح موظفة لدى “بي بي سي” (Getty)

أطلقت “هيئة الإذاعة البريطانية” (بي بي سي) تحقيقاً حول نشاط الصحافية الفلسطينية العاملة فيها، تالا حلاوة، على منصات التواصل الاجتماعي، بعدما أعيد نشر تغريدة لها، تعود لعام 2014، قالت فيها إن “هتلر كان على حقّ”.

الصحافية الرقمية تالا حلاوة انضمت إلى الهيئة البريطانية عام 2017، وهي أخصائية شؤون فلسطين في خدمة “مراقبة بي بي سي”. وعبر حسابها على “تويتر” الذي لم يعد موجوداً الآن، غردت في 20 يوليو/تموز عام 2014 بالإنكليزية: “إسرائيل نازية أكثر من هتلر! هتلر كان على حق، فليذهب الجيش الإسرائيلي إلى الجحيم. صلّوا من أجل غزة”.

كتبت حلاوة التغريدة قبل أن تصبح موظفة لدى “بي بي سي”، وإبان العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014 حين استشهد 2322 فلسطينياً، بينهم 578 طفلاً، و489 امرأةً، و102 مسن، وفق إحصائية رسمية صدرت عن وزارة الصحة الفلسطينية. وقبل بدء العدوان الإسرائيلي على غزة، خلال الشهر نفسه من عام 2014، خطف وحرق عدد من المستوطنين الإسرائيليين الطفل محمد أبو خضير، من مدينة القدس المحتلة.

التحقيق الذي أطلقته “بي بي سي” بحق تالا حلاوة جاء بعدما نبشت منظمة “أونست ريبورتينغ” التغريدة يوم الأحد الماضي، وحرضت على كاتبتها التي اتُهمت بمعاداة السامية. تعرّف “أونست ريبورتينغ” Honest Reporting عن نفسها بأنها منظمة غير حكومية “تراقب الإعلام المتحيز ضد إسرائيل”. ووصفتها منافذ إخبارية عدة بأنها “مجموعة مراقبة إعلامية موالية لإسرائيل”.

سلسلة التغريدات التي سلطت المنظمة المذكورة الضوء عليها تشمل واحدة قالت فيها حلاوة إن “الصهاينة لا يشبعون من دمائنا”. واستشرست المنظمة على حلاوة بعدما أطلت، يوم الجمعة الماضي، في فيديو عبر “بي بي سي”، تفند فيه الهجوم الإسرائيلي الرسمي على عارضة الأزياء بيلا حديد التي سخرت حساباتها خلال الأسابيع الأخيرة لنصرة القضية الفلسطينية.

أكدت “بي بي سي” لصحيفة “ذا إندبندنت” البريطانية، أمس الاثنين، أنها تحقق بشأن تغريدات حلاوة، وقال متحدث باسمها إن “هذه التغريدات تسبق توظيف حلاوة في (بي بي سي)، لكننا نأخذ هذه المسألة على محمل الجد ونحقق فيها”.

يذكر أن “بي بي سي” كشفت، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أنها طلبت من موظفيها التزام قواعد جديدة أكثر تشدداً لجهة انتهاج الحيادية على مواقع التواصل الاجتماعي، وأعلنت أنها قد تستغني عن خدمات أيّ من موظفيها أو المتعاملين معها بالقطعة في حال ارتكب مخالفة “جسيمة” لهذه القواعد.

ويأتي تحقيق “بي بي سي” بشأن تغريدات تالا حلاوة بعد فصل وكالة “أسوشييتد برس” الأميركية الصحافية إميلي وايلدر، بسبب انتقادها ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وتعاطي المؤسسات الإعلامية العالمية مع ما يحدث في حي الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، وفق ما صرحت به لصحيفة “واشنطن بوست” يوم الخميس الماضي.

وأعلنت وكالة “أسوشييتد برس”، أمس الاثنين، أنها بصدد إجراء مراجعة لسياساتها الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي، بعد ساعات من توقيع أكثر من مائة صحافي فيها على خطاب أعربوا فيه عن قلقهم بشأن الطريقة التي عوملت بها إميلي وايلدر.