تصنيفات

يونيو 13, 2021

مؤسس “هواوي” يدعو موظفيه إلى التنويع في مواجهة العقوبات الأميركية – Alghad

شنغهاي -دعا مؤسس شركة “هواوي” الصينية العملاقة للاتصالات موظفيه إلى تسريع استقلالية برمجيات المجموعة المستهدفة بعقوبات أميركية عرقلت مبيعاتها من الهواتف الذكية بشكل كبير لدرجة أنها أبعدتها من المنصة العالمية لأكبر بائعي الهواتف.

وكانت “هواوي” في قلب المنافسة التجارية والتكنولوجية بين الولايات المتحدة والصين في السنوات الأخيرة، واتهمتها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالتجسس نيابة عن بكين دون تقديم أدلة دامغة.

ووضعتها واشنطن في العام 2019 على قائمة سوداء مُنِعت بموجبها من الحصول على التكنولوجيا الأميركية الأساسية لعملياتها الإنتاجية، خصوصا الرقائق الإلكترونية التي تعتبر ضرورية لهواتفها، ما أدى إلى تراجع مبيعات “هواوي”.

كما أزيلت البنية التحتية الخاصة لتقنية الجيل الخامس للانترنت (5 جي) أو تأخر إنشاؤها في عدد من الدول الغربية بسبب مخاوف مرتبطة بالأمن القومي، الأمر الذي أثار انتقادات حادة من بكين.

وفي مذكرة داخلية لموظفيه اطلعت عليها وكالة فرانس برس، دعا مؤسس “هواوي” رن تشنغ فاي الموظفين في الشركة إلى تحول شامل لمجموعته وتسريع استقلالية البرمجيات.

وبالتالي “لن يكون للولايات المتحدة سيطرة تذكر على تنميتنا المستقبلية”، كما كتب تشنغ فاي في هذه الوثيقة التي تجدد التصريحات التي أفاد بها الشهر الماضي.

في الوقت نفسه، أعلنت “هواوي” الثلاثاء أن نظام التشغيل الداخلي الجديد الخاص بها والذي أطلق عليه هارموني أو إس” سيكون متاحا لكل هواتفها على مستوى العالم اعتبارا من 2 حزيران/يونيو.

وبسبب العقوبات، تحظر تحديثات “أندرويد” التابعة لشركة غوغل الأميركية في هواتف “هواوي”، وبالتالي، اضطرت المجموعة الصينية لتطوير نظامها الخاص.

قال تشنغ فاي “الهجوم هو أفضل وسيلة للدفاع” ووعد بتزويد هواتف “هواوي” بنظام تشغيل جديد “يتكيف مع العالم”.

وأعلنت مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة الشهر الماضي أن إيراداتها للربع الأول من العام تراجعت جراء العقوبات الأميركية عليها.
وقالت “هواوي” إنها حققت إيرادات في الربع الأول من العام بلغت 152,2 مليار يوان (23,4 مليار دولار)، بانخفاض نسبته 16,5 في المئة على أساس سنوي، وعزت هذا الانخفاض إلى تراجع إيرادات المستهلكين نتيجة بيعها العلامة التجارية “اونور” لتحالف محلي أواخر العام الماضي.- ا  ف ب