تصنيفات

يونيو 15, 2021

تركيا في ليبيا.. شحنات موت جديدة تهدد مسار التسوية


رحلات جوية لا تزال مستمرة من تركيا إلى ليبيا، في شحنات موت تهدد مسار التسوية وتجهض الجهود الأممية ببلد يتلمس طريقه نحو الاستقرار.

موقع “فلايت رادار 24” المتخصص في الرصد الجوي، رصد استمرار رحلات الشحن الجوي من تركيا إلى المطارات الليبية.

يأتي ذلك بعد يومين من زيارة أجراها المبعوث الأممي إلى ليبيا، يان كوبيش، إلى تركيا للتشاور بشأن آخر التطورات في ليبيا وبحث دعم العملية السياسية وإخراج المرتزقة.

وكشف الموقع عن رصده لطائرة شحن عسكري تركية تدخل الأجواء الليبية من طراز “إيرباص A400m-180″، وحملت رقم TUAF221، تسجيل 170080.

وأوضح الموقع أن الطائرة أقلعت من مطار أنقرة قبل أن تنطلق منه إلى الأجواء الليبية حيث اختفت عن الرادار.

ومن المرجح أن تكون الطائرة العسكرية التركية قد هبطت في قاعدة الوطية الجوية المحتلة من تركيا في الغرب الليبي لنقل أسلحة وذخائر ومرتزقة.

وتسيطر تركيا على عدد من القواعد العسكرية والجوية والبحرية في الغرب الليبي أشهرها، الوطية، كما جندت أكثر من 18 ألف مرتزق سوري،أعيد منهم نحو 10,750 بعد انتهاء عقودهم، إضافة إلى 10 آلاف من جنسيات أخرى بينهم 2500 من حملة الجنسية التونسية، قتل منهم 496، حسب بيانات سابقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتأتي هذه الرحلة رغم تصريحات أممية وليبية رافضة لوجود قوات ومرتزقة أجانب داخل البلاد، ورغم القرارات الأممية بحظر التسليح المفروضة على ليبيا منذ 2011، واتفاق وقف إطلاق النار الموقع بجنيف في 23 أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وفي مؤتمر صحفي سابق مع نظيرها التركي مولود تشاووش أوغلو، طالبت وزيرة الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، بإخراج كافة المرتزقة من بلادها، ما لاقى معارضة من نظيرها التركي وتعرضت بعد ذلك لحملة شرسة من تنظيم الإخوان الإرهابي، بلغت حد مهاجمة مقر المجلس الرئاسي للمطالبة بإقالة المنقوش.

ويقضي الاتفاق الذي وقعته لجنة 5+5 العسكرية الليبية في 23 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بجنيف، بإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية وتعليق برامج واتفاقات التدريب مع الدول، في أجل أقصاه 90 يوما من الاتفاق.

وفي تصريحات سابقة، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، في تقرير إلى مجلس الأمن، إنّ ليبيا “لم تشهد أي انخفاض في عدد المقاتلين الأجانب أو أنشطتهم”.

وأضاف التقرير: “بينما لا يزال اتفاق وقف إطلاق النار ساريا، تلقت (بعثة الأمم المتحدة في ليبيا) تقارير عن إقامة تحصينات ومواقع دفاعية على طول محور سرت-الجفرة وسط ليبيا، فضلا عن استمرار وجود العناصر والإمكانات الأجنبية”.

وأشار إلى أنه “رغم الالتزامات التي تعهدت بها الأطراف، فقد تواصلت أنشطة الشحن الجوي مع رحلات جوية إلى قواعد عسكرية مختلفة في مناطق غرب ليبيا”.

ويقدّر عدد الجنود والمرتزقة الأجانب في ليبيا، بحسب دبلوماسيين في الأمم المتحدة، بـ”أكثر من 20 ألفا، بينهم 13 ألف سوري.