تصنيفات

يونيو 15, 2021

نائب محافظ الفيوم يشهد اجتماعا خاصا بمشروعات المنح الصغيرة

شهد، الدكتور محمد عماد نائب محافظ الفيوم، اليوم الخميس، فعاليات الاجتماع التنسيقي لأعضاء المنصات المحلية بمحافظة الفيوم، الخاصة “بالمشروعات الممولة من برنامج المنح الصغيرة في مصر” في المرحلة العملية السادسة بالفيوم، وذلك بحضور الدكتور عماد الدين عدلي المدير الوطني لبرنامج “المنح الصغيرة بمصر”، ووكيلي وزارتي التربية والتعليم، والتضامن الاجتماعي، ومدير جهاز شئون البيئة، ومدير إدارة البيئة بالمحافظة، وممثلي، المجلس القومي للمرأة، وجامعة الفيوم، والجمعيات الأهلية الشريكة.

أوضح الدكتور محمد التوني المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أن الاجتماع يعد فرصة للتنسيق والتكامل بين كافة الجهات، بالإضافة إلى تبادل الرؤى والأفكار بين ممثلي الجمعيات الأهلية المنفذة لمشروعات المرحلة العملية السادسة بمشروع المنح الصغيرة، والمسئولين بمحافظة الفيوم وكافة الجهات الحكومية ذات الصلة، بهدف الوصول إلى أفضل النتائج وتحقيق أقصي استفادة ممكنة من كافة المشروعات بما يعود بالنفع على المواطنين.

وأضاف المتحدث الرسمي لمحافظة الفيوم، أنه خلال الاجتماع استعرض المدير الوطني لبرنامج المنح الصغيرة بمصر، المشروعات التى تشملها المرحلة العملية السادسة من برنامج المنح الصغيرة، وما يجري تنفيذه من أعمال على أرض المحافظة، لافتًا إلى أن المرحلة العملية السادسة من برنامج المنح الصغيرة تبلغ قيمتها 3 ملايين دولار ويتم تنفيذها في 10 محافظات من بينها الفيوم، وتنفذ في محافظة الفيوم من خلال 8 جمعيات أهلية شريكة، وتنتهي بنهاية العام الجاري 2021.

كما تناول الاجتماع مشروع الفيوم “بلا بلاستيك” وخطورته على الصحة العامة للمواطنين، ودور الجمعيات الأهلية في هذا الشأن.

ومن جانبه أعرب نائب محافظ الفيوم، عن خالص شكره وتقديره لجميع الحضور، موضحًا أن هناك أنشطة تنفذها الجمعيات الأهلية ولها علاقة مباشرة بالتنمية السياحية وتدوير المخلفات الصلبة، فيجب إحداث تكامل عند تنفيذ تلك الأنشطة مع الخطة التي وضعتها المحافظة الخاصة بهذا المحور التنموي.

وخلال الاجتماع استعرض نائب المحافظ، الخطة التي وضعتها المحافظة والخاصة بالتنمية السياحية، والارتقاء بمنظومة المخلفات الصلبة والنظافة العامة، وأكد أنه سيتم إرسالها للجمعيات المشاركة في المشروع، وطالب مسئولي الجمعيات الأهلية بضرورة المشاركة في تنفيذ الخطة من خلال مشروعات المنح الصغيرة التى حصلوا عليها ولو بجزء بسيط لإحداث التكامل والتعاون وتحقيق أفضل النتائج، كونها شريك أساسي في التنمية المستدامة.

ووجه نائب المحافظ، بإعادة اختيار الأنشطة وأماكن تنفيذها بما يتوائم مع الأنشطة والمشروعات التي تشملها خطة المحافظة.

وكشف نائب المحافظ، أن الدولة تنفق ملايين الجنيهات في إنشاء المدافن الصحية، ومصانع التدوير، وشراء المعدات والآلات، بهدف الارتقاء بقطاع النظافة العامة والتخلص الآمن من المخلفات.

وأكد “عماد” على مسئولي الجمعيات الشريكة بإعداد بيان متكامل يتضمن المشروعات الجاري تنفيذها والتي تشملها المرحلة العملية السادسة من مبادرة المنح الصغيرة، والبرنامج الزمني الخاص بمراحل التنفيذ، حتى يتم متابعة تلك المشروعات من جانب المسئولين بالمحافظة، ومديرية التضامن الاجتماعي للوصول للنتائج المرجوة.

ولفت نائب المحافظ، إلى إنشاء مصنعين لتدوير القمامة أحدهما بقرية العدوة بمركز الفيوم والآخر بمنطقة كوم أوشيم، كما تم إنشاء مدفنين صحيين بنطاق المحافظة، وجار الآن التنسيق لإنشاء شركة خاصة لجمع القمامة والمخلفات، فضلًا عن العمل على إنشاء مؤسسة للحفاظ على قرية تونس التابعة لمركز يوسف الصديق، بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي.

ودعا “عماد” الجمعيات الأهلية المشاركة بالمشروع، بالتعاون في تنفيذ بعض المشروعات البيئية بنطاق محميتي وادي الريان والحيتان وقرية تونس، لتكون تلك المناطق في أبهي صورها عند استقبال الزائرين، مؤكدًا استعداد المحافظة للتعاون في كافة الاتجاهات وتذليل العقبات لتحقيق التنمية الشاملة التي ينشدها الجميع.