تصنيفات

يونيو 17, 2021

سبع سنوات من الإنجازات

تحولت مصر من الظلام إلى النور حيث نفضت غبار عقود من الإهمال لتشهد مصر طفرة وثورة غير مسبوقة في المجالات كافة من خلال رحلة الإنجاز التى قادها الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ تولية رئاسة الجمهورية عام 2014 بدأت بتحديات صعبة في جميع المجالات، أحرزت الدولة المصرية خلالها تقدما ملحوظا في مسيرة التنمية على كافة الأصعدة بما يشمل رفع مستوى المعيشة المواطنين وتطبيق برنامج جاد للاصلاح الاقتصادى يستهدف دعم دور القطاع الخاص في التنمية، وتحفيز اقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال فضلا عن المضى قدما بتحسين خدمات الإسكان والتعليم والصحة والنقل وشبكات الحماية الاجتماعية، كما اولت الدولة المصرية اهتماما بالغا بتعزيز التعاون الدولى مع المؤسسات الدولية والتعاون الثنائى مع الدول الصديقة بما مكنها من المضى قدما بخطوات متسارعة في مسيرة التنمية.

ففى عهد الرئيس السيسي استطاعت الدولة المصرية أن تنتهى من تنفيذ نحو 14762 مشروعا منذ فترة توليه وحتى 30/ 6 /2020، بتكلفة تقديرية بلغت نحو 2207.3 مليار جنية، كما يتم تنفيذ نحو 4164 مشروعا بتكلفة تقديرية تبلغ 2569.8 مليار جنية مصري، وتم تنفيذ عدة مشروعات توفر سكن امن لكل المصريين بديلا للعشوائيات والمناطق الغير امنة، كما تم حل ازمة الكهرباء قبل 2014 تحولت إلى فائض للتصدير فقد عاني منها المصريون طوال عقود وعاني منها المستثمرون ليبنوا مصانعهم، كما حظي القطاع الصحى بنصيب كبير في الاهتمام فقد حرصت الدولة في اعادة تاهيل البنية التحتية الصحية وتطويرها، وإطلاق حزمة من الاصلاحات الصحية وتقديم الخدمة للمواطن وبشكل سريع من خلال العديد من المبادرات الصحية في جميع انحاء الجمهورية منها مبادرة (100 مليون صحة) التي فحصت وعالجت غالبية المصريين من الأمراض غير السارية والقضاء على فيروس سي، كما نجحت الدولة في مواجهة فيروس كورونا من خلال العلم والمعايير الدولية بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية ولم تكتفي مصر بالتصدى لفيروس كورونا في الداخل بل قدمت يد العون ايضا للدول الشقيقة مثل: الصين وايطاليا والولايات المتحدة.

كما تم التوسع غير المسبوق في شبكة الطرق والكبارى والجسور تتغير بصورة شهرية تقريبا فقد تحولت مصر إلى قرية صغيرة يسهل التحرك داخلها في اقل وقت بالنسبة للاشخاص اوالبضائع مثلما حلم الرئيس بفضل الشبكة القومية للطرق بينما اجتاحت مصر التجارب العالمية في مجال المدن السكنية ب 16 مدينة للجيل الرابع على راسها العاصمة الإدارية الجديدة في مختلف محافظات مصر، التطورات اكملت مسارها حتى استعادت مصر رونق حضارتها بافتتاح وترميم وتطوير 20 متحفا إضافة إلى موكب نقل المومياوات الملكية الحدث الاهم والتاريخى في 2021 فقد اصبح حديث العالم اجمع، ليصبح المتحف المصري الكبير أكبر متاحف الشرق الاوسط والعالم من حيث عدد القطع الاثرية التى يحتويها ليضم أكثر من 100 الف قطعة اثرية من مختلف العصور لدعم قطاعى السياحة والاثار في مصر.

كما شهدت مصر طفرة كبيرة في المشروعات القومية التي تسهم في رفع مستوى الاقتصاد وزيادة الدخل القومى المصرى عبر جذب الاستثمارات الاجنبية ومنها: (قناة السويس الجديدة) على مساحة 72 كم تم إنشاء قناة السويس الجديدة بهدف تقليل المدة الزمنية لعبور السفن إلى 11 ساعة بدلا من 18 ساعة لتحقيق ربحية أكثر تقدر بنسبة 50 / طول المجرى الملاحى، (مدينة العلمين الجديدة ) تعد الحكومة المصرية مدينة العلمين الجديدة الواقعة على مساحة 48 الف فدان لتصبح بوابة مصر للاستثمار عبر تشييد العديد من المشروعات واستيعاب نحو أكثر من 3 ملايين نسمة، ( مدينة دمياط للأثاث ) يستهدف إنشاء مدينة دمياط للأثاث شمال مصر إلى دعم الصناعات والحرف القديمة نظرا لتوفيرها 100 الف فرصة عمل بشكل مؤقت و30 الف فرصة بشكل دائم، وفي شمال دمياط تؤسس مدينة متكاملة على مساحة 331 فدانا لصناعة الأثاث لتفتح بوابة التصدير للخارج، (مجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة ) على اطراف العاصمة المصرية بمدينة العاشر من رمضان اسست الحكومة مجمعا للصناعات الصغيرة والمتوسطة ليضم 384 ورشة صناعية مقسمة على 3 مجمعات صناعية على مساحة تقدر 454 الف م2 يستهدف لتوفير فرص العمل المؤقتة والدائمة للشباب المصرى، ( أكبر مصنع للاسمنت في الشرق الاوسط ) في مدينة بني سويف تاسس أكبر مصنع للاسمنت في الشرق الاوسط وفقا لمعايير البيئة الحديثة في العالم لدعم حركة التنمية التي يتبناها برنامج الحكومة المصرية ويضم المصنع 6 خطوط إنتاج تخدم 6 الاف مستفيد من الاسمنت يوميا ما يسهم في جذب الاستثمارات إلى المدينة المصرية، ( اول مصنع للنجيل الصناعى بمصر ) يستهدف المشروع الاول من نوعه في مصر إلى توفير احتياحات السوق المصرية من النجيل الصناعى والسماح بتصدير الفائض للخارج، يمثل المصنع فوائد كبيرة للاقتصاد المصري بتوفير المياه المستهلكة وخفض تكلفة الصيانة للنجيل الطبيعى.

كما اولى الرئيس منذ تولية الحكم اهتماما كبيرا بالزراعة حيث استطاع ان يضع مصر خلال سنوات معدودة على طريق النهضة الزراعية وجاء مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان وغيرها من المشروعات الكبرى كالصوب الزراعية ومشروع المليون راس ماشية وبلغت إجمالي مشاريع الزراعة في القطاعات المختلفة 224 مشروعا، كما تم تنفيذ مشروعات تنموية عملاقة وتمكين المراة والشباب واستمرار اتخاذ الخطوات اللازمة للتوسع في شبكة الحماية الاجتماعية بما يؤدى إلى تخفيف اعباء الاصلاح باعتبار ان التضامن الاجتماعي والحماية الشاملة للفئات الأكثر احتياجا تمثل ركائز أساسية لبرنامج الاصلاح الوطنى، استعادت مصر مكانتها وثقلها العالمي والاقليمي فدوما ما كان الرئيس السيسي حاضرا في المحافل الاقليمية والدولية يستعرض نجاحات مصر في مكافحة الإرهاب والهجرة الغير شرعية.

أرسى الرئيس السيسي مبدأ الرئيس الإنسان الذي يتواصل مع الجميع ويشعر ويتجاوب مع مشكلات المواطن البسيط وذلك على مدى 7 سنوات كانت مليئة بالمواقف الإنسانية البارزة التى تركت اثرا في نفوس المصريين بمختلف طباقتهم وتقديره لكافة فئات الشعب سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وانسانيا فقد جاء رد الرئيس الإنسان تجاه عدد من المواطنين غاية في النبل والإنسانية، مما حصل على إعجاب الملايين الذين رأوا أنها لم تحدث في مصر منذ سنوات.