تصنيفات

أغسطس 2, 2021

شركة مياه العقبة تطلق حملة “وين بتروح المي”؟-(فيديو)

احمد الرواشدة

العقبة – اطلقت شركة مياه العقبة اليوم حملتها التثفيفية التوعوية الهادفة الى ترشيد استهلاك المياه تحت عنوان ( وين بتروح المي ) تزامنا مع بدء فصل الصيف الحار وزيادة الاستهلاك تبعا لذلك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في العقبة الامر الذي سيؤدي الى زيادة قيمة الفواتير المترتبة على المشتركين .

وتسعى الحملة بحسب مدير عام شركة مياه العقبة المهندس خالد العبيديين الى تغيير في الأنماط الاستهلاكية التي قد يكون لها دور مهم في زيادة كمية الاستهلاك واستبدالها بسلوكيات تساهم في توفير كميات كبيرة من المياه وما ينتج عن ذلك من تخفيض في قيمة الفاتورة بالإضافة الى توفير في المخزون المائي الوطني حيث ان الاردن يعتبر ثاني أفقر دولة من حيث المصادر المائية.

وقال العبيديين أن الحملة تستهدف الوصول إلى جميع سكان محافظة العقبة بشكل أساسي وسكان المملكة بشكل عام حيث أن الرسالة واحدة والهدف واحد وطبيعة الأنماط الاستهلاكية هي نفسها في جميع مناطق المملكة مشيراً الى أن الحملة راعت في المحتوى الإعلامي الذي تم تصميمه أن يكون موجهاً لفئات عمرية مختلفة وبرسائل مختلفة حسب كل فئة عمرية.

وأشار الناطق الإعلامي لشركة مياه العقبة اياد الخصاونة أن الشركة نوعت أدوات الحملة لتحقق انتشارا أكبر وتصل إلى جميع الفئات المستهدفة وذلك عبر استخدام منشورات على صفحات الشركة على فيسبوك ومواقع التواصل الأخرى وتصميم صفحة خاصة بالحملة على موقع الشركة الالكتروني وفيديوهات قصيرة بطريقة الرسوم المتحركة.

وأضاف الخصاونة أن كل فيديو يحمل فكرة ويركز على النمط الإستهلاكي الخاطئ والنمط الصحيح البديل ومنشورات ورقية يتم توزيعها في مكتب خدمات المشتركين وإعلانات في لوحات الإعلان الرقمية داخل مدينة العقبة وإعلانات على إذاعة صوت العقبة
وإعلانات على لوحات الشوارع الكبيرة وانتاج اغنية للأطفال تبث عبر قناة ” كراميش ” توضح بعض السلوكيات غير الصحيحة في التعامل مع استهلاك المياه غير المقنن.

وقالت الشركة إن سؤال الحملة وعنوانه “وين بتروح المي” سؤال يسأله الجميع، البعض يعرف الإجابة وآخرون قد لا يعرفون .. أو ربما يعرفون ولكن لم يفكروا كثيراً بتطبيق الإجابة في حياتنا اليومية، حيث أن الحياة لا تستقيم بدون الماء، اذ نستخدمه في كل مناحي الحياة سواء في طعامنا وشرابنا أو في نظافتنا الشخصية أو في الزراعة وغيرها من متطلبات الحياة.

وللإجابة على هذا السؤال أطلقت الشركة حملة (وين بتروح المي) لتركز على بعض السلوكيات التي تمارس بشكل شبه يومي دون التفكير أحيانا بكميات الماء التي تستهلك بطريقة زائدة عن الحاجة الفعلية، حيث أشرنا الى كيفية الوصول إلى استهلاك الكميات اللازمة بالحد الأدنى دون التأثير على مناحي الحياة وهذا هو الهدف الأساسي للحملة.

فإذا تحقق الهدف وتغيرت طريقة سلوكنا في استهلاك المياه فإننا بهذا نكون قد أصبنا أكثر من هدف في نفس الوقت؛ فتوفير المياه في دولة تعتبر ثاني أفقر دولة على مستوى العالم في المصادر المائية يعتبر مهمة وطنية، كما إن توفير المياه ينعكس إيجابياَ على تخفيض قيمة فاتورة أثمان المياه المترتبة على استهلاكنا.

لمعرفة المزيد عن حملة “وين بتروح المي”

يمكنكم البحث باستخدام الوسم #وينبتروحالمي على صفحاتنا على مواقع التواصل المختلفة كما
ويمكنكم الذهاب مباشرة الى صفحاتنا على واقع التواصل عبر الروابط التالية:
facebook/aqabawater
instagram/aqabawater
youtube/aqabawater
twitter/aqabawater

تابعوا منشوراتنا المتعلقة بالحملة، ونحن جاهزون للتوضيح والرد على استفساراتكم دائما.

كلنا شركاء في الحفاظ على الماء الذي هو اساس كل شيء حي