تصنيفات

أغسطس 3, 2021

وزير الخارجية يوقّع مع نظيره الفيتنامي مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية

05 يوليو 2021 – 25 ذو القعدة 1442
06:03 PM

تتعلق بتعزيز التعاون والصداقة القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين

وزير الخارجية يوقّع مع نظيره الفيتنامي مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية

التقى الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية، اليوم، وزير خارجية جمهورية فيتنام الاشتراكية بوي ثانه شون، عبر الاتصال المرئي.

وشهد اللقاء، التوقيع على مذكرة تفاهم في شأن المشاورات السياسية بين وزارة خارجية المملكة العربية السعودية، ووزارة خارجية جمهورية فيتنام الاشتراكية، تتعلق بتعزيز التعاون والصداقة القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين، ودعم تطوير العلاقات والتنسيق المشترك على جميع المستويات، خاصة ما يتعلق بالعلاقات الثنائية والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك.

وأكد وزير الخارجية، خلال كلمته على هامش توقيع مذكرة التفاهم، حرص حكومتي البلدين لبذل المزيد من الجهود الرامية لتقوية وتعزيز العلاقات الثنائية بين المملكة وفيتنام في جميع المجالات وعلى كل الصعد للوصل بهذه العلاقات إلى آفاق أرحب وبما يخدم تطلعات حكومتي وشعبي البلدين الصديقين.

وقال: “توقيع مذكرة التفاهم للمشاورات السياسية؛ تؤكد أهمية تبادل الآراء ومناقشة المقترحات المتعلقة بالقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك بين المملكة وجمهورية فيتنام الاشتراكية، وبما يعزز العلاقات الثنائية بين البلدين”.

وأضاف: المملكة منذ إقامتها للعلاقات مع فيتنام عام 1999م، حرصت وما زالت حريصة على تعزيز وتقوية تلك العلاقات من خلال إبرام المزيد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وبرامج التعاون، وتبادل الآراء حيال المستجدات السياسية على الساحتين الإقليمية والدولية، وتبادل الزيارات الرسمية لمسؤولي البلدين.

وهنأ، جمهورية فيتنام بمناسبة ترشحها لعضوية مجلس الأمن غير الدائمة للمرة الثانية للفترة من 2020 – 2021م، وترشيحها لرئاسة مجلس الأمن في شهر أبريل 2021م.

كما أعرب وزير الخارجية عن تمنياته بفوز فيتنام لعضوية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للفترة 2023 – 2025م، مؤكداً دعم المملكة لفيتنام في هذا الترشيح، إيماناً منها بدور فيتنام الإسهام في الجهود الدولية المشتركة لتعزيز حقوق الإنسان.

وأوضح أن رؤية المملكة 2030 تأتي في سياق الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة المملكة الهادفة لتقوية وتعزيز البيئة الاستثمارية والاقتصادية للمملكة والمنطقة والعالم، داعياً كل القطاعات التجارية والاستثمارية والاقتصادية الحكومية والخاصة في فيتنام للإسهام في تحقيق هذه الرؤية الطموحة.