تصنيفات

أغسطس 3, 2021

الدولار النيوزلندي يتصدر قائمة أكثر العملات الرئيسية تراجعا و الدولار الكندي يتبعه

جاء الدولار النيوزلندي على رأس قائمة العملات الرئيسية الأكثر تراجعا اليوم الإثنين، وتبعه  الدولار الكندي بنسبة خسائر تصل إلى 1.83%، بالإضافة إلى الفرنك السويسري وذلك في ظل ضعف الطلب عليه، وفقا لموقع Arabictrader.

الدولار النيوزلندي

تصدر الدولار النيوزلندي قائمة العملات الرئيسية الأكثر تراجعا مع تسجيله انخفاضا قويا خلال تعاملات اليوم الإثنين، بنسبة خسائر تصل إلى 3.83% مقارنة ببعض العملات الأخرى، وذلك مع ضعف الطلب على العملة النيوزلندية وبخاصة مع تضررها ببيانات القطاع الخدمي في الصين والتي تعتبر الشريك التجاري الأقوى لنيوزلندا.

أظهرت بيانات مؤشر مديري المشتريات الخدمي PMI في الصين تباطؤ وتيرة نمو القطاع خلال يونيو الماضي؛ ليسجل المؤشر بذلك أسوأ قراءة له منذ عام وأكثر تقريبا.

ووفقا لبيانات مؤشر PMI الخدمي الصادرة عن مكتب الإحصاء IHS Markit خلال الساعات الأولى بصباح اليوم، فقد سجل المؤشر نموا إلى النقطة 50.3 خلال يونيو الماضي، دون توقعات بتسجيل نمو بحوالي 54.8. وكان المؤشر قد سجل نمو قويا خلال شهر مايو الماضي بحوالي 55.1 نقطة، بما كان له تأثير سلبي على تداول العملة النيوزلندية بسوق العملات.

الدولار الكندي

جاء الدولار الكندي في المرتبة الثانية بقائمة العملات الرئيسية الأكثر تراجعا بنسبة خسائر تصل إلى 1.83% / مع تضرره من المخاوف حيال الاقتصاد الكندي وقدرته على التعافي سريعا من تداعيات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

يأتى ذلك بجانب  المخاوف حيال أسعار النفط واجتماع أوبك بلس، والذي قد يدفع نحو زيادة إنتاج النفط خلال الفترة المقبلة لا يزال يضغط على تحركات العملة الكندية بسوق العملات نظرا لأن القطاع النفطي يعتبر من أهم القطاعات الاقتصادية في كندا ويلعب دورا مهما في دعم تعافي الاقتصاد الكندي من تداعيات فيروس كورونا المستجد.

كما أن ما أظهره تقرير التزام المتاجرين «COT» الصادر يوم الجمعة الماضية عن هيئة المتاجرة على السلع والعقود الآجلة بشأن تراجع التمركزات الشرائية على النفط خلال الأسبوع المنتهي يوم الثلاثاء 29 يونيو الماضي لأول مرة في 4 أسابيع يضغط أسعار النفط الخام وبدوره ينعكس ذلك بتداول الدولار الكندي بسوق العملات.

الفرنك السويسري

وفى المرتبة الثالثة والأخيرة جاء الفرنك السويسري، وذلك في ظل ضعف الطلب عليه باعتباره ملاذ اَمن وبخاصة مع تحسن شهية المخاطرة في الأسواق.

على الرغم من ضعف أداء العملة السويسرية بسوق العملات إلا أنها لا تزال تلقى دعما من المخاوف حيال فيروس كورونا واندلاع موجة رابعة جديدة بأوروبا والتي قد تدفع نحو إعادة فرض قيود الإغلاق مجددا بدول كثيرة.

ويشار إلى أن ذلك من شأنه أن يغذي الطلب على الملاذات الاَمنة مجددا وعلى رأسها الفرنك السويسري والين الياباني، لأن إعادة قيود الإغلاق مجددا من شأنه أن يعمل على تهدئة وتيرة التعافي الاقتصادي العالمي من تداعيات الوباء.

https://amwalalghad.com/2021/07/05/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B2%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A-%D9%8A%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D8%B1-%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D8%A3%D9%83%D8%AB%D8%B1-%D8%A7/?utm_source=rss&utm_medium=rss&utm_campaign=%25d8%25a7%25d9%2584%25d8%25af%25d9%2588%25d9%2584%25d8%25a7%25d8%25b1-%25d8%25a7%25d9%2584%25d9%2586%25d9%258a%25d9%2588%25d8%25b2%25d9%2584%25d9%2586%25d8%25af%25d9%258a-%25d9%258a%25d8%25aa%25d8%25b5%25d8%25af%25d8%25b1-%25d9%2582%25d8%25a7%25d8%25a6%25d9%2585%25d8%25a9-%25d8%25a3%25d9%2583%25d8%25ab%25d8%25b1-%25d8%25a7