تصنيفات

أغسطس 3, 2021

حراك مكثف لممثلي الترويكا في السودان لدعم السلام


أجرى ممثلون عن مجموعة الترويكا الدولية، التي تضم أمريكا وبريطانيا والنرويج، لقاءات مكثفة مع مسؤولين بالسودان لاستكمال السلام.

وزار وفد الترويكا مدينة كاودا بولاية جنوب كردفان وهي عاصمة المناطق التي تسيطر عليها الحركة الشعبية شمال، وبحث مع زعيمها عبدالعزيز الحلو سبل تحقيق السلام مع حكومة الخرطوم.

والتقى ممثلو تلك الدول الإثنين، أعضاء مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن شمس الدين كباشي، والفريق أول ركن ياسر العطا والدكتور الهادي إدريس، كل على حده، بجانب وزير الداخلية الفريق أول عزالدين الشيخ.

 وقدم وفد بعثة دول الترويكا، لعضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي، وفق بيان صحفي، تقريرا مفصلاً حول اللقاءات التي أجراها بمدينة كاودا، مع أعضاء مجلس التحرير القومي للحركة الشعبية شمال، بقيادة عبد العزيز الحلو وعدد من الفاعلين الأخرين، بهدف تشجيع عملية استكمال السلام مع الحكومة الانتقالية.

وأوضح المبعوث الأمريكي السفير دونالد بوث، في تصريح صحفي عقب اللقاء، أن رحلة البعثة إلى مناطق الحركة الشعبية كانت بغرض حشد الدعم للقائد عبد العزيز الحلو للعودة إلى طاولة المفاوضات بمنبر جوبا، والتوصل إلى اتفاق سلام بناءً على إعلان المبادئ الموقع بين الحركة ووفد الحكومة.

وقال بوث إن “بعثة الترويكا قدمت تقريرا مفصلا حول لقاءاتها واتصالاتها بكاودا، للفريق أول كباشي بحكم انه منخرط بقوة في عملية المفاوضات مع الحركة”.

وأضاف أن اللقاء مع كباشي، والذي وصفه بـالمثمر والبناء، تطرق لسير تطبيق اتفاقية جوبا لسلام السودان، بالتركيز على الخلافات القائمة حول تطبيق اتفاق مسار شرق السودان.

لافتاً إلى أن بعثة الترويكا تتطلع في الفترة المقبلة إلى مزيد من النقاشات حول هذا الموضوع.

وكانت المحادثات بين الحكومة السودانية وحركة الحلو التي ترعاه جوبا قد فشلت في التوصل لاتفاق بعد بروز نحو 19 نقطة خلافية بين الطرفين، تدور حول علاقة الدين بالدولة، حيث تتمسك “الشعبية” بعلمانية الدولة والحكم الذاتي لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، الشي الذي ترى الخرطوم ضرورة حسمه عبر مؤتمر دستوري.

بدوره، أشاد عضو مجلس السيادة السوداني، الدكتور الهادي إدريس بمواقف دول الترويكا الداعمة لإنجاح الفترة الانتقالية وتحقيق التحول الديمقراطي في بلاده.

وأكد لدى لقائه وفد بعثة دول الترويكا التي تضم مبعوثي أمريكا دونالد بوث، وبريطانيا بوب فيرويذر ومملكة النرويج إندري ستيانسن، حرص الحكومة وعزمها على تحقيق السلام مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو وحركة جيش تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور.

واطلع إدريس أيضا، على اللقاءات التي أجراها وفد البعثة في مدينة كاودا بجنوب كردفان، مع الحركة الشعبية شمال بهدف تعزيز فرص إنجاح مفاوضات السلام المقبلة في جوبا بين الحركة والحكومة الانتقالية.

وأكد مبعوث النرويج إندري ستيانسن، في تصريح صحفي أن اللقاء مع الهادي إدريس تناول سير تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان.

كما تناول اللقاء وفق ستيانسن، كيفية التعاون المشترك لاستكمال السلام وإنجاح المحادثات المقبلة في جوبا بين الحكومة والشعبية، تحقيقاً للسلام الشامل.

من جانبه، أكد عضو مجلس السيادة الفريق الركن ياسر العطا، عزم حكومة الفترة الانتقالية واستعدادها لاستكمال السلام بالبلاد عبر الحوار مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو وحركة تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد نور.

وأشاد العطا بالدعم الذي تقدمه مجموعة دول الترويكا، لعملية السلام في السودان.

واستعرض اللقاء مستقبل المفاوضات مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، إضافة إلى التحديات التي تواجه تطبيق اتفاق جوبا لسلام الخرطوم.