تصنيفات

أغسطس 1, 2021

النيابة العامة الفلسطينية تفرج عن الصحافي علاء الريماوي

سيخلى سبيل الريماوي من الخليل في وقت لاحق اليوم (فيسبوك)

أصدرت النيابة العامة الفلسطينية في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ظهر اليوم الثلاثاء، قراراً بالإفراج عن الصحافي علاء الريماوي، بضمان محل اقامته، بعد ثلاثة أيام على اعتقاله، إثر شكوى تقدمت بها وزارة الأوقاف الفلسطينية بحقه.

وقال شقيقه يحيى الريماوي لـ”العربي الجديد” إنه من المتوقع أن يتم الافراج فعلياً عن علاء خلال الساعات القليلة القادمة بعد الانتهاء من إتمام معاملات المحكمة، مؤكدًا أن القضية سقطت ولم يتم حفظها، كما ابلغهم المحامي، بمعنى أن أخاه لن يخضع لجلسات محاكمة مستقبلاً بخصوصها.

وأضاف أنه بعد إتمام الأوراق اللازمة سيفرج عن علاء من سجن القلعة الذي يتواجد به في الخليل، ولن يتم نقله إلى رام الله، حيث اعتقل هناك ونقل إلى الخليل.

وكانت عائلة الريماوي طالبت، أمس الإثنين، خلال وقفة نظمتها أمام مجلس الوزراء الفلسطيني بمدينة رام الله، بالإفراج عنه، بعد قرار النيابة العامة الفلسطينية توقيفه معتقلًا وتحويله إلى نيابة الخليل، على خلفية شكوى تقدمت بها وزارة الأوقاف الفلسطينية ضد علاء على خلفية إلقائه “خطبة الجمعة” في 25 من الشهر الماضي، خلال تشييع المعارض السياسي  نزار بنات، الذي قتل بعد اعتقاله من قبل الأمن الفلسطيني.

وكان علاء الريماوي أعلن أول من أمس الأحد، الإضراب عن الطعام والشراب بعد أن قررت نيابة رام الله توقيفه لمدة 48 ساعة بعد استجوابه على خلفية اتهامه بمنع خطيب الجمعة من القيام بعمله واعتلاء المنبر بدون إذن، وهو ما نفاه الريماوي أمام النيابة حسب محاميه، حيث قال: “إن ذلك كان مطلباً من الناس، الناس طلبت مني ودفعتني دفعاً لكي أخطب الجمعة، وأنا ألقيت الخطبة فقط منعاً للهرج والمرج الذي ساد المسجد”.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الأوقاف الفلسطينية في بيان رسمي: “إن ما يتم تداوله من أن هناك شكوى بحق أحد الأشخاص الذين قاموا باعتلاء المنبر دون استئذان أو أخذ موافقة من الوزارة، جاء بعد أن تم منع الخطيب الرسمي المكلف من الوزارة من القيام بواجبه، الأمر الذي يعتبر تعدياً على صلاحيات الوزارة واختصاصها وتحريضاً على السلمين الأهلي والاجتماعي”.

وكانت عائلة الريماوي أكدت لـ”العربي الجديد” أن اعتقال علاء هو سياسي، بسبب مواقفه من قضايا حقوق الإنسان والحريات.

والريماوي أسير محرر من سجون الاحتلال الإسرائيلي، أفرج عنه قبل أسابيع بعد اعتقال استمر نحو شهر وإضراب عن الطعام خلال فترة اعتقاله من أجل الإفراج عنه، وهو يعمل في شركة “جي ميديا” للإعلام التي تقدم خدمات إعلامية لقناة الجزيرة مباشر في الضفة الغربية.

وفي 3 يونيو/ حزيران الماضي، أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عن الريماوي، بعد أن أمضى شهرًا ونصف الشهر في الاعتقال الإداري في سجونها، خاض خلالها إضراباً عن الطعام.

وتعرض علاء الريماوي لعدة اعتقالات من الاحتلال قارب مجموعها الـ10 سنوات.