أكتوبر 13, 2021

بالتعاون بين اتحاد الرياضة للجميع واتحاد الكريكيت.. إطلاق نسخة جديدة من البطولة

بمشاركة أكثر من 5000 لاعب من كافة أنحاء مدن المملكة

بعد النجاح الهائل للبطولة الوطنية الأخيرة للكريكيت، تعاون الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، والاتحاد السعودي للكريكيت؛ لإطلاق نسخة جديدة من البطولة والمقرر إطلاقها في سبتمبر الجاري.

ستستمر البطولة لأربعة أشهر وبمشاركة أكثر من 5000 لاعب في كافة أنحاء المدن الرئيسية في المملكة من الرياض والدمام، والجبيل، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ونيوم، وجدة، والطائف، والأحساء، وينبع، وتبوك.

تُعد رياضة الكريكيت بالسوفتبول نسخة أبسط من الكريكيت، وبقوانين مختلفة عنها. حيث تلعب الرياضة باستخدام كرة لينة، كما تم تصميم هذه اللعبة لمنح فرص لممارسة اللعبة بكل أقسامها لجميع المستويات. وتعد رياضة الكريكيت بالسوفتبول رياضة تُناسب المبتدئين بشكل أكثر؛ حيث الملاعب المستخدمة فيها أصغر من الملاعب التقليدية. يبدأ معظم أشهَر لاعبي الكريكيت من شبه القارة الهندية مسيرتهم بممارسة رياضة الكريكيت بالسوفتبول في بداية مشوارهم.

وبهذه المناسبة، صرّح رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود قائلًا: “إننا نود الترويج لرياضة الكريكيت في المملكة، وقد حفّزتنا بطولة الكريكيت الوطنية التي اختُتمت مؤخرًا لتوسيع دائرة الرياضة بين أفراد المجتمع من خلال إطلاقها بآلية توافق الجميع؛ لتشمل المبتدئين من كل الأعمار والقدرات.

إن رياضة الكريكيت مفيدة لتطوير اللياقة بشكل عام، والقدرة على التحمل، والتنسيق بين حركة اليد والعين، وتساهم أيضًا في تحسين مهارات العمل ضمن الفريق، والتعاون، والتواصل.

وأضاف: “إنه ليسعدنا التعاون مع الاتحاد السعودي للكريكيت لإطلاق النسخة الجديدة من البطولة الوطنية للكريكيت ونتطلع قدما لمسابقة شيقة”.

إن إطلاق البطولة الوطنية للكريكيت للسوفتبول؛ يأتي بعد بطولة الكريكيت الوطنية الأخيرة، والتي كانت أكبر بطولة للكريكيت في تاريخ المملكة العربية السعودية على امتداد 10 مدن في المملكة بتنظيم من وزارة الرياضة، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ وذلك ضمن جهود المملكة للترويج لنمط حياة صحي ومليء بالنشاط، ضمن برنامج جودة الحياة 2020 أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030. وقد شارك في البطولة 12 اتحادًا محليًّا، و231 فريقًا، وأكثر من 4000 مشارك.

ومن جانبه، رحّب رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت الأمير سعود بن مشعل، بهذا التعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع قائلًا: “إن الاتحاد السعودي للكريكيت؛ بصفته الجهة المسؤولة عن رياضة الكريكيت في المملكة، يسرّه تنظيم بطولة كبرى جديدة للكريكيت بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. إن رياضة الكريكيت تُعد واحدة من أقدم الرياضات وأكثرها شعبية حول العالم، ونريد أن ننظم أنشطة وبطولات من شأنها أن تساهم في نشرها وزيادة اهتمام الأفراد من مختلف الأعمار والقدرات بها”.

واختتم رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت بقوله: “هدفنا أن نجعل ممارسة رياضة الكريكيت أمرًا أكثر متاحًا ويسيرًا للجميع. وبدوره، سيقوم الاتحاد السعودي للكريكيت بتقديم الرياضة بطريقة شيقة وممتعة”.

وتُعد البطولة من مبادرات الاتحاد السعودي للرياضة للجميع لدعم برنامج جودة الحياة 2020 أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، والذي يهدف لزيادة نسبة الأشخاص الذين يمارسون الأنشطة البدنية في المملكة إلى 40% بحلول عام 2030.

وبدوره، يساهم الاتحاد في الوصول لهذا الهدف عن طريق تسهيل وتنظيم الأنشطة الرياضية وإطلاق الحملات التي من شأنها التشجيع على ممارسة التمارين.

بالتعاون بين اتحاد الرياضة للجميع واتحاد الكريكيت.. إطلاق نسخة جديدة من البطولة


سبق

بعد النجاح الهائل للبطولة الوطنية الأخيرة للكريكيت، تعاون الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، والاتحاد السعودي للكريكيت؛ لإطلاق نسخة جديدة من البطولة والمقرر إطلاقها في سبتمبر الجاري.

ستستمر البطولة لأربعة أشهر وبمشاركة أكثر من 5000 لاعب في كافة أنحاء المدن الرئيسية في المملكة من الرياض والدمام، والجبيل، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ونيوم، وجدة، والطائف، والأحساء، وينبع، وتبوك.

تُعد رياضة الكريكيت بالسوفتبول نسخة أبسط من الكريكيت، وبقوانين مختلفة عنها. حيث تلعب الرياضة باستخدام كرة لينة، كما تم تصميم هذه اللعبة لمنح فرص لممارسة اللعبة بكل أقسامها لجميع المستويات. وتعد رياضة الكريكيت بالسوفتبول رياضة تُناسب المبتدئين بشكل أكثر؛ حيث الملاعب المستخدمة فيها أصغر من الملاعب التقليدية. يبدأ معظم أشهَر لاعبي الكريكيت من شبه القارة الهندية مسيرتهم بممارسة رياضة الكريكيت بالسوفتبول في بداية مشوارهم.

وبهذه المناسبة، صرّح رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود قائلًا: “إننا نود الترويج لرياضة الكريكيت في المملكة، وقد حفّزتنا بطولة الكريكيت الوطنية التي اختُتمت مؤخرًا لتوسيع دائرة الرياضة بين أفراد المجتمع من خلال إطلاقها بآلية توافق الجميع؛ لتشمل المبتدئين من كل الأعمار والقدرات.

إن رياضة الكريكيت مفيدة لتطوير اللياقة بشكل عام، والقدرة على التحمل، والتنسيق بين حركة اليد والعين، وتساهم أيضًا في تحسين مهارات العمل ضمن الفريق، والتعاون، والتواصل.

وأضاف: “إنه ليسعدنا التعاون مع الاتحاد السعودي للكريكيت لإطلاق النسخة الجديدة من البطولة الوطنية للكريكيت ونتطلع قدما لمسابقة شيقة”.

إن إطلاق البطولة الوطنية للكريكيت للسوفتبول؛ يأتي بعد بطولة الكريكيت الوطنية الأخيرة، والتي كانت أكبر بطولة للكريكيت في تاريخ المملكة العربية السعودية على امتداد 10 مدن في المملكة بتنظيم من وزارة الرياضة، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ وذلك ضمن جهود المملكة للترويج لنمط حياة صحي ومليء بالنشاط، ضمن برنامج جودة الحياة 2020 أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030. وقد شارك في البطولة 12 اتحادًا محليًّا، و231 فريقًا، وأكثر من 4000 مشارك.

ومن جانبه، رحّب رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت الأمير سعود بن مشعل، بهذا التعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع قائلًا: “إن الاتحاد السعودي للكريكيت؛ بصفته الجهة المسؤولة عن رياضة الكريكيت في المملكة، يسرّه تنظيم بطولة كبرى جديدة للكريكيت بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. إن رياضة الكريكيت تُعد واحدة من أقدم الرياضات وأكثرها شعبية حول العالم، ونريد أن ننظم أنشطة وبطولات من شأنها أن تساهم في نشرها وزيادة اهتمام الأفراد من مختلف الأعمار والقدرات بها”.

واختتم رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت بقوله: “هدفنا أن نجعل ممارسة رياضة الكريكيت أمرًا أكثر متاحًا ويسيرًا للجميع. وبدوره، سيقوم الاتحاد السعودي للكريكيت بتقديم الرياضة بطريقة شيقة وممتعة”.

وتُعد البطولة من مبادرات الاتحاد السعودي للرياضة للجميع لدعم برنامج جودة الحياة 2020 أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، والذي يهدف لزيادة نسبة الأشخاص الذين يمارسون الأنشطة البدنية في المملكة إلى 40% بحلول عام 2030.

وبدوره، يساهم الاتحاد في الوصول لهذا الهدف عن طريق تسهيل وتنظيم الأنشطة الرياضية وإطلاق الحملات التي من شأنها التشجيع على ممارسة التمارين.

05 سبتمبر 2021 – 28 محرّم 1443

01:06 PM


بمشاركة أكثر من 5000 لاعب من كافة أنحاء مدن المملكة

بعد النجاح الهائل للبطولة الوطنية الأخيرة للكريكيت، تعاون الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، والاتحاد السعودي للكريكيت؛ لإطلاق نسخة جديدة من البطولة والمقرر إطلاقها في سبتمبر الجاري.

ستستمر البطولة لأربعة أشهر وبمشاركة أكثر من 5000 لاعب في كافة أنحاء المدن الرئيسية في المملكة من الرياض والدمام، والجبيل، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ونيوم، وجدة، والطائف، والأحساء، وينبع، وتبوك.

تُعد رياضة الكريكيت بالسوفتبول نسخة أبسط من الكريكيت، وبقوانين مختلفة عنها. حيث تلعب الرياضة باستخدام كرة لينة، كما تم تصميم هذه اللعبة لمنح فرص لممارسة اللعبة بكل أقسامها لجميع المستويات. وتعد رياضة الكريكيت بالسوفتبول رياضة تُناسب المبتدئين بشكل أكثر؛ حيث الملاعب المستخدمة فيها أصغر من الملاعب التقليدية. يبدأ معظم أشهَر لاعبي الكريكيت من شبه القارة الهندية مسيرتهم بممارسة رياضة الكريكيت بالسوفتبول في بداية مشوارهم.

وبهذه المناسبة، صرّح رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود قائلًا: “إننا نود الترويج لرياضة الكريكيت في المملكة، وقد حفّزتنا بطولة الكريكيت الوطنية التي اختُتمت مؤخرًا لتوسيع دائرة الرياضة بين أفراد المجتمع من خلال إطلاقها بآلية توافق الجميع؛ لتشمل المبتدئين من كل الأعمار والقدرات.

إن رياضة الكريكيت مفيدة لتطوير اللياقة بشكل عام، والقدرة على التحمل، والتنسيق بين حركة اليد والعين، وتساهم أيضًا في تحسين مهارات العمل ضمن الفريق، والتعاون، والتواصل.

وأضاف: “إنه ليسعدنا التعاون مع الاتحاد السعودي للكريكيت لإطلاق النسخة الجديدة من البطولة الوطنية للكريكيت ونتطلع قدما لمسابقة شيقة”.

إن إطلاق البطولة الوطنية للكريكيت للسوفتبول؛ يأتي بعد بطولة الكريكيت الوطنية الأخيرة، والتي كانت أكبر بطولة للكريكيت في تاريخ المملكة العربية السعودية على امتداد 10 مدن في المملكة بتنظيم من وزارة الرياضة، ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ وذلك ضمن جهود المملكة للترويج لنمط حياة صحي ومليء بالنشاط، ضمن برنامج جودة الحياة 2020 أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030. وقد شارك في البطولة 12 اتحادًا محليًّا، و231 فريقًا، وأكثر من 4000 مشارك.

ومن جانبه، رحّب رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت الأمير سعود بن مشعل، بهذا التعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع قائلًا: “إن الاتحاد السعودي للكريكيت؛ بصفته الجهة المسؤولة عن رياضة الكريكيت في المملكة، يسرّه تنظيم بطولة كبرى جديدة للكريكيت بالتعاون مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع. إن رياضة الكريكيت تُعد واحدة من أقدم الرياضات وأكثرها شعبية حول العالم، ونريد أن ننظم أنشطة وبطولات من شأنها أن تساهم في نشرها وزيادة اهتمام الأفراد من مختلف الأعمار والقدرات بها”.

واختتم رئيس الاتحاد السعودي للكريكيت بقوله: “هدفنا أن نجعل ممارسة رياضة الكريكيت أمرًا أكثر متاحًا ويسيرًا للجميع. وبدوره، سيقوم الاتحاد السعودي للكريكيت بتقديم الرياضة بطريقة شيقة وممتعة”.

وتُعد البطولة من مبادرات الاتحاد السعودي للرياضة للجميع لدعم برنامج جودة الحياة 2020 أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، والذي يهدف لزيادة نسبة الأشخاص الذين يمارسون الأنشطة البدنية في المملكة إلى 40% بحلول عام 2030.

وبدوره، يساهم الاتحاد في الوصول لهذا الهدف عن طريق تسهيل وتنظيم الأنشطة الرياضية وإطلاق الحملات التي من شأنها التشجيع على ممارسة التمارين.