سبتمبر 22, 2021

نجم إنكلترا يهدد “يويفا” والمنافسين بالتصعيد ضد العنصرية

هكذا رد لاعبو إنكلترا على الهتافات العنصرية في آخر لقاء (Getty)

 

هدد لاعب المنتخب الإنكليزي، كونور كودي منافسيه والاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بالتصعيد في حال تعرض زملائه لهتافات عنصرية من جديد، على غرار ما حدث معهم مؤخراً في مواجهة المجر، خلال لقاء تصفيات كأس العالم 2022.

وقبل أيام عن مباراة منتخب بولونيا، والتنقل إلى ملعب “نورودوي”، أكد المدافع القوي أن اللاعبين قد اتفقوا على دعم زملائهم، ضحايا العنصرية مهما كان قرارهم، وذلك بعد أن ضاقوا ذرعاً بالممارسة التي أضحت تشكل كابوساً لهم.

ونقلت صحيفة “ميترو” البريطانية كلامه، حيث قال: “نرغب في أن نُغلق موضوع العنصرية نهائياً، لكن هذا يستمر للأسف، نسعى لإنهاء الظاهرة والتخلص منها، الجميع سئم ذلك، في كل مباراة نتضامن مع الضحايا بالركوع، لكن هذا لا يكفي”.

ثم أردف “اتفقنا على ترك الميدان في حالة التعرض للعنصرية، مهما كان الأمر، سنساند زملاءنا دائماً، سئمنا هذا. مع ذلك كنا رائعين في مباراة المجر بتسجيل 3 أهداف رغم ما واجهنا من تجاوزات”.

وانتهجت جماهير المنتخب المجري أسوأ طريقة في التشجيع، حيث ركزت على اللاعبين الإنكليز، وأطلقت تجاه الثنائي جودي بيلنغهام ورحيم سترلينغ أصوات قردة، طيلة المواجهة، مما أثار غضبهم وجعلهم يردون على أرضية الميدان بفوز ساحق، ثم احتفال بتناول المشروبات ألقاها مشجعو المنافس عليهم خلال احتفالهم بالأهداف.

بعيدا عن الملاعب

التحديثات الحية

 

ولم يسبق أن شهدت كرة القدم حالات عنصرية مماثلة سوى السنتين الأخيرتين، خاصة بإنكلترا التي أشعلت شرارة الظاهرة اللاإنسانية، وانتشرت في مختلف الدول الأوروبية.