سبتمبر 22, 2021

محصنا بـ”تطعيم كورونا”.. كونو يترشح لرئاسة الحزب الحاكم في اليابان


أعلن تارو كونو المسؤول عن حملة التطعيم ضد كورونا باليابان ترشحه في انتخابات زعامة الحزب الحاكم والتي تؤهله ليصبح رئيس الوزراء القادم.

وكونو ثالث مرشح يخوض غمار سباق زعامة الحزب الديمقراطي الحر الذي بدأ الأسبوع الماضي لدى إعلان رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا تنحيه.

لكن يبدو أن كونو يحظى بتفوق على المرشحين الآخرين وهما وزير الخارجية السابق فوميو كيشيدا ووزيرة الشؤون الداخلية السابقة ساناي تاكايتشي.

وأظهر استطلاع رأي أجرته وسائل إعلام محلية كبرى الأسبوع الماضي إن ثلث المشاركين تقريبا يرون أن كونو (58 عاما) هو أنسب مرشح ليخلف سوجا.

وقال كونو: “سأترشح في سباق زعامة الحزب الديمقراطي الحر”، مضيفا أنه سيكون قائدا متعاطفا “يضحك ويبكي مع” الشعب الياباني وسيسعى لمنح كل من يعمل بجد فرصة للنجاح.

وتعهد كونو بتعزيز الردع الياباني في مواجهة “محاولات أحادية الجانب لتغيير الوضع القائم”.

وكان مسؤولون قد حذروا الصين من مغبة نهجها لفرض الهيمنة في بحري الصين الشرقي والجنوبي.

ومن المؤكد فعليا تولي الفائز في الانتخابات التي ستجرى في 29 سبتمبر/ أيلول رئاسة الوزراء لأن الحزب لديه أغلبية في مجلس النواب.

ويجب أن يعقد المجلس كذلك انتخابات برلمانية بحلول 28 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ومؤخرا، أفادت وسائل إعلام يابانية بأن رئيس الوزراء يوشيهيد سوجا يعتزم دعم تارو كونو في سباق رئاسة الحزب الديمقراطي الحر الحاكم.

وأشرف تارو كونو على برنامج التلقيح ضد كورونا في اليابان، والذي بدأ بوتيرة بطيئة لكنه تسارع فيما بعد. وأقل من نصف عدد السكان تلقوا اللقاح بالكامل.

وكان كونو البالغ 58 عاما يعتبر في فترة ما سياسيا إصلاحيا طموحا ومستقلا، لكنه خفف نبرته في السنوات الأخيرة.

ويتولى حاليا وزارة الإصلاح الحكومي، كما يتحدث الإنجليزية بطلاقة وينشط على منصة تويتر، كما تولى وزارة الخارجية بين 2017 و2019.