ديسمبر 6, 2021

بارزاني يدين محاولة اغتيال الكاظمي: تطور خطير يهدد الأمن والاستقرار


أدان رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجرفان بارزاني، المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وأكد في تغريدة عبر تويتر أن “هذا العمل الإرهابي تطور خطير يهدد الأمن والاستقرار في البلاد وينذر بعواقب وخيمة”.

ودعا بارزاني “الجميع إلى ضبط النفس والتهدئة”.

وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية أعلنت أنّ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تعرّض فجر الأحد لـ”محاولة اغتيال فاشلة” بواسطة “طائرة مسيّرة مفخّخة” استهدفت مكان إقامته في بغداد، مؤكّدة أنّه “لم يصب بأذى وهو بصحة جيّدة”.

وأكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أنه بخير بعد تعرضه لمحاولة اغتيال عبر استهداف منزله بطائرة مسيرة مفخخة.

وقال الكاظمي في تدوينة عبر “تويتر”: “أنا بخير والحمد لله، وسط شعبي، وأدعو إلى التهدئة وضبط النفس من الجميع، من أجل العراق”.

وأضاف: “كنت ومازلت مشروع فداء للعراق وشعب العراق”.

وتابع: “صواريخ الغدر لن تثبط عزيمة المؤمنين، ولن تهتز شعرة في ثبات وإصرار قواتنا الأمنية البطلة على حفظ أمن الناس وإحقاق الحق ووضع القانون في نصابه”.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها رئيس الوزراء العراقي إلى محاولة اغتيال، فقد سبق وأن كشف تعرضه لثلاث محاولات اغتيال فاشلة.

وأضاف الكاظمي، في مقابلة تلفزيونية سابقة: “لست قلقا أو خائفا”.

ولم يذكر رئيس الوزراء العراقي حينها أي معلومات عن ملابسات هذه المحاولات والجهات المسؤولة عنها.

وشدد على أنه سيواصل أداء مهامه وفق البرنامج الذي وضعه لإدارة البلاد.

ويتولى الكاظمي رئاسة الحكومة العراقية منذ مايو/أيار 2020، خلفا لحكومة عادل عبد المهدي، الذي استقال أواخر 2019 تحت وطأة احتجاجات شعبية اتهمت النخبة السياسية الحاكمة بالفساد وانعدام الكفاءة والتبعية للخارج.