نوفمبر 28, 2021

“حاصل الطرح”: ما يبقى من ذاكرة سانتياغو

كثيراً ما قيل، في العالم وليس عربياً فحسب، أن ما يُعرف بـ”البوم” اللاتينوأميركي (نجومية روائيي القارة الأميركية الناقطة بالإسبانية) قد خبت، غير أن الواقع يفنّد ذلك باستمرار صعود أسماء بارزة ما بعد غارسيا ماركيز وكارلوس فوينتس وغيرهما.

يشهد على هذه الاستمرارية تواصل ترجمة الأعمال القادمة من جنوب القارة الأميركية، وهو ما نجد في الثقافة العربية أيضاً، ومؤخراً صدرت النسخة العربية من رواية “حاصل الطرح” للكاتبة التشيلية أليا ترابوكو ثيران (1983) عن منشورات “سرد” بترجمة محمد الفولي.

نقرأ من تقديم الناشر: “عبر سردٍ مختلف وجديد، تروي لنا أليا ترابوكو ثيران في روايتها التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر الدولية عام 2019، عن الماضي الذي لم يمضِ، وعن الإرث العائلي المظلم لأبناء من عاشوا في ظل ديكتاتورية بينوشيه، وعن مواجهة الألم الممتدّ عبر الأجيال”.

الصورة

تأتي حكاية العمل ضمن جو يمزج بين الواقعية والغرائبية حين يرى فيليبي جثثاً في كلّ ركن من أركان سانتياغو، ويسعى لمطابقة أعدادها مع عدد القتلى الرسمي، ليصل إلى رقمٍ مثالي من دون باقٍ. أما إيكيلا وبالوما فتتشاركان ذكرى لقاء غامض وغائم في الطفولة، وصداقة ربطت والدَي إحداهما بوالدَي الأخرى، في ما مضى.

ينطلق الثلاثة في رحلة غير متوقعة لاستعادة جثة والدة بالوما، بعد أن علقت في الأرجنتين بسبب الأرمدة البركانية. رحلة متعددة الاتجاهات يتداخل فيها الماضي بالحاضر، والمنطق باللامنطق، وعالم الأحياء بعالم الأموات، تكشف للثلاثي الكثير عن حيواتهم، وتجعلهم يواجهون الماضي الذي يحاصرهم.

من عمل لـ كارلوس ميريدا/ غواتيمالا

كتب

التحديثات الحية