ديسمبر 5, 2021

النفط يستقر بعد هبوط بفعل مخاوف من إفراج عن احتياطيات أميركية

استقرت أسعار النفط الخميس بعدما تراجعت في الجلسة السابقة بفعل مخاوف إزاء احتمال أن يؤدي ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة، المدفوع بتكاليف الطاقة المتزايدة، إلى إفراج الحكومة عن مزيد من مخزونات الخام الاستراتيجية لدفع الأسعار للانخفاض.

فقد تراجعت العقود الآجلة لخام برنت الأربعاء 2.5% بينما هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.3% بعد تقارير عن ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة بأسرع وتيرة في 30 عاما مما دفع الدولار للصعود وزيادة مخزونات الخام في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للنفط في العالم، بعدما أفرجت الحكومة عن بعض الاحتياطيات الاستراتيجية.

وبحلول الساعة 0156 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 18 سنتا، بما يعادل 0.2%، إلى 82.82 دولارا للبرميل، في حين صعدت العقود الآجلة للخام الأميركي 17 سنتا، بما يعادل 0.2% أيضا، إلى 81.51 دولارا.

وأظهرت بيانات الأربعاء ارتفاع تضخم أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة 6.2% على أساس سنوي. وارتفع الدولار بفضل توقعات لأن تؤدي تحركات البيت الأبيض ومجلس الاحتياطي الاتحادي بهدف كبح ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع أسعار الفائدة وتشديد السياسة النقدية. وعادة ما يتم تداول الدولار في تناسب عكسي مع النفط.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه طلب من المجلس الاقتصادي الوطني العمل على خفض تكاليف الطاقة وطلب من لجنة التجارة الاتحادية التصدي للتلاعب بالسوق في قطاع الطاقة لعكس التضخم.

وقد تشمل جهود خفض تكاليف الطاقة الإفراج عن مزيد من الخام من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي الأميركي.

وقال محللون في بنك إيه.إن.زد في مذكرة الخميس “زادت الولايات المتحدة أيضا الضغوط على أسواق النفط، مع طلب الرئيس بايدن من مستشاريه الاقتصاديين البحث عن سبل لخفض أسعار الطاقة”.

وارتفعت مخزونات الخام في الولايات المتحدة مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الخامس من نوفمبر تشرين الثاني، مقارنة مع توقعات المحللين بزيادة قدرها 2.1 مليون برميل.

وأفرجت البلاد عن 3.1 مليون برميل من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي، وهي أكبر كمية منذ يوليو تموز 2017.

رويترز