نوفمبر 28, 2021

أنطاليا.. عاصمة السياحة التركية تستقبل 8.5 ملايين سائح في 10 أشهر

ترك برس

زار ولاية أنطاليا التركية، عاصمة السياحة في الجنوب، أكثر من 8.5 ملايين سائح، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي.

وتعتبر ولاية أنطاليا وجهة رئيسية للسياح، عالميًا، بسبب طبيعتها الساحرة وقيمها التاريخية والثقافية بالإضافة إلى شمسها ورمالها وشواطئها الأخاذة.

وبحسب معطيات نقلتها وكالة الأناضول عن وزارة السياحة، يُعزى سبب هذا النجاح في استقبال السياح إلى الجهود التي بذلتها الوزارة من اجل تطبيق مبدأ “السياحة الآمنة” في ظروف فيروس كورونا.

وأظهرت المعطيات أن أنطاليا استقبلت في الفترة ما بين يناير/ كانون الثاني وأكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري 8.5 مليون سائح، على الرغم من التبعات التي شهدها العالم بسبب جائحة كورونا.

وأشارت المعطيات إلى أن أعداد الزوار الأجانب إلى الولاية قد تضاعفت خلال العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث ارتفعت من 3.5 مليون زائر أجنبي في العام الماضي إلى أكثر 8.5 ملايين سائح، في العام الجاري.

وكانت ولاية أنطاليا قد أعلنت مطلع 2021 أنها تهدف لاستقطاب ما يقرب من 7 ملايين سائح إلى الولاية حتى نهاية العام الجاري، إلا أن هدفها ارتفع لاحقًا إلى 9 ملايين بعد الاقبال الكبير من السياح الأجانب على الولاية.

وقال رئيس جمعية أصحاب ومشغلي الفنادق في منطقة البحر المتوسط، أركان ياغجي، إن قطاع السياحة في أنطاليا شهد انتعاشًا ملحوظًا بعد عام 2020.

وأضاف ياغجي لوكالة الأناضول أن الولاية استقبلت بكثير من السرور الزيادة الكبيرة في أعداد السياح خلال العام الجاري والتي وصلت إلى 8.5 ملايين سائح خلال الأشهر العشرة الأولى.

ولفت الى أن هذا الرقم مرشحٌ للارتفاع بحلول نهاية العام، لاسيما أن الموسم السياحي الحالي يعتبر واحدًا من أفضل المواسم السياحية مقارنة بالأعوام السابقة.

وتابع: اعتبارًا من يوليو/ تمّوز الماضي، نشهد ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد السياح الأجانب القادمين إلى الولاية. أعتقد أن أعداد السياح سوف تحافظ على ارتفاعها في نوفمبر/ تشرين الثاني (الجاري).

وأعرب ياغجي عن شعوره بالتفاؤل حيال ارتفاع أعداد السياح الأجانب الراغبين بالقدوم إلى أنطاليا خلال الأعوام المقبلة.

وزاد: بدأنا في أنطاليا ببيع الحجوزات المبكرة للسياح الأجانب في المملكة المتحدة وذلك للموسم السياحي 2022. أستطيع القول إن العام المقبل سيكون أفضل من ناحية عدد السياح الأجانب وذلك مع اتساع نطاق التلقيح ضد الوباء وتزايد النشاط السياحي في السوق التركية.

وأوضح أن الجهود التي بذلتها وزارة السياحة من اجل تطبيق مبدأ “السياحة الآمنة” في ظروف فيروس كورونا، تعتبر من أهم أدوات نجاح القطاع السياحي التركي في تخطي الأزمات التي شهدها القطاع على المستوى العالمي خلال عملية الوباء.

– دعوة للحجز المبكر

وذكر ياغجي أن قطاع السياحة مهتم دائمًا بالسوق المحلية، وقال: كلما كانت السوق المحلية أقوى، زادت قدرتها على الصمود في مواجهة الأزمات التي تمر بها الأسواق الخارجية.

وأردف: أستطيع القول إن عام 2021 مفيد أيضًا للسوق المحلية. سيبدأ الحجز المبكر قريبًا للموسم السياحي 2022 في السوق المحلية. نحن ندعو الزوار المحليين للإبلاغ عن حجوزاتهم بشكل مبكر.

– الأرقام تبعث على السعادة

على صعيد متصل قال أولكاي أطماجه، رئيس جمعية مديري الفنادق المحترفين في تركيا، إن أعداد السياح الأجانب التي جرى تسجيلها في الولاية خلال شهر أكتوبر/ تشرين الأول تبعث على السعادة.

وأكد أطماجه لمراسل الأناضول أن ولاية أنطاليا تمتلك جميع القدرات اللازمة لاستضافة أكثر من 9 ملايين سائح بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف: في العام الماضي، شاهدنا استضافة 3.5 ملايين سائح، وكانت توقعاتنا للعام الجاري ضعف العدد السابق، إلا أننا تجاوزنا جميع التوقعات وهذا أمر يبعث على السرور. سوف نواصل خلال العام 2022 العمل من أجل استقطاب المزيد من السياح وقد دخلنا بالفعل في مرحلة الحجوزات المبكرة.

وختم بالقول: أعتقد أن العام 2022 سيكون أفضل. لأن الناس مشتاقون للخروج في إجازة مع عائلاتهم. قدمنا عروضًا ترويجية جيدة وقمنا بتوفير الخدمات الآمنة واتخذنا الإجراءات الصحية الكفيلة بتوفير السياحة الآمنة للزوار.