ديسمبر 6, 2021

“الحجرف”: مبادرة المملكة للحوار بين أتباع الأديان شكّلت إطاراً لتبادل الأفكار

دعا إلى التركيز على تعزيز العمل المشترك والجماعي.. خلال اجتماع مجموعة الرؤية

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أن الرعاية السامية لأعمال هذا الاجتماع تأتي تأكيداً لأهمية العلاقات الاستراتيجية التي تجمع ما بين روسيا الاتحادية والعالم الإسلامي، وأهمية تعزيزها، لاسيما وأن شعار الاجتماع هو الحوار وآفاق التعاون.

وقال في كلمته أمام المجتمعين خلال اجتماع مجموعة الرؤية المنعقدة اليوم بجدة: المشاركة الكبيرة والواسعة لعدد من الشخصيات من العالم الإسلامي ومن روسيا الاتحادية في اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا والعالم الإسلامي” يؤكّد أهمية تعزيز قنوات الحوار وبناء الجسور على أساس من الفهم المشترك والرغبة الصادقة في خدمة البشرية، بعيداً عن الجنس واللون والديانة والعرق، ولعل جائحة كورونا “كوفيد-19” أعطت الجميع درساً قاسياً، ولكن في الوقت نفسه رسّخت مفهوم العمل الجماعي والتعاون كوسيلة وحيدة وفعالة لمواجهة التحديات والتعامل مع تداعياتها ضمن إطار التعاون الإنساني.

وأضاف: مبادرة المملكة العربية السعودية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات شكلت إطاراً للالتقاء وطرح الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وتبادل الأفكار والآراء، بهدف الوصول إلى فهم مشترك واحترام متبادل؛ ولعل انتظام انعقاد اجتماعات مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا والعالم الإسلامي منذ تأسيسها في عام 2006م، بعد انضمام روسيا الاتحادية إلى منظمة العمل الإسلامي بصفة عضو مراقب، يؤكد إيمان جميع الأطراف برسالتها وأهميتها، حيث عقدت المجموعة ستة اجتماعات منذ تأسيسها في كل من موسكو وقازان واسطنبول وجدة والكويت، وها هي مدينة جدة تستضيف اجتماع المجموعة وللمرة الثانية، بعد أن احتضنت مدينة جدة الاجتماع الرابع في عام 2008م.

ودعا “الحجرف” إلى التركيز على تعزيز العمل المشترك والجماعي من خلال وضع تدابير لتعزيز التعاون طويل الأجل بين روسيا والدول الإسلامية، والتنفيذ العملي للشراكة الاستراتيجية بين روسيا الاتحادية وبين العالم الإسلامي، وذلك خدمة للمصالح المشتركة وتعزيزاً للعلاقات الاستراتيجية واهتماماً بالبشرية، واستعداداً للمستقبل وما يحمل من تحديات تتطلب العمل الجماعي لمواجهتها.

وشكر “الحجرف”، في ختام كلمته، المملكة العربية السعودية، على احتضانها أعمال الاجتماع اليوم متمنياً للجميع التوفيق والنجاح، مشيداً بجهود مجموعة الرؤية الاستراتيجية وجهود منظمة التعاون الإسلامي وجهود رابطة العالم الإسلامي في تعزيز مفاهيم السلام والتعايش وخدمة أهداف الأخوة الإنسانية.

“الحجرف”: مبادرة المملكة للحوار بين أتباع الأديان شكّلت إطاراً لتبادل الأفكار


سبق

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أن الرعاية السامية لأعمال هذا الاجتماع تأتي تأكيداً لأهمية العلاقات الاستراتيجية التي تجمع ما بين روسيا الاتحادية والعالم الإسلامي، وأهمية تعزيزها، لاسيما وأن شعار الاجتماع هو الحوار وآفاق التعاون.

وقال في كلمته أمام المجتمعين خلال اجتماع مجموعة الرؤية المنعقدة اليوم بجدة: المشاركة الكبيرة والواسعة لعدد من الشخصيات من العالم الإسلامي ومن روسيا الاتحادية في اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا والعالم الإسلامي” يؤكّد أهمية تعزيز قنوات الحوار وبناء الجسور على أساس من الفهم المشترك والرغبة الصادقة في خدمة البشرية، بعيداً عن الجنس واللون والديانة والعرق، ولعل جائحة كورونا “كوفيد-19” أعطت الجميع درساً قاسياً، ولكن في الوقت نفسه رسّخت مفهوم العمل الجماعي والتعاون كوسيلة وحيدة وفعالة لمواجهة التحديات والتعامل مع تداعياتها ضمن إطار التعاون الإنساني.

وأضاف: مبادرة المملكة العربية السعودية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات شكلت إطاراً للالتقاء وطرح الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وتبادل الأفكار والآراء، بهدف الوصول إلى فهم مشترك واحترام متبادل؛ ولعل انتظام انعقاد اجتماعات مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا والعالم الإسلامي منذ تأسيسها في عام 2006م، بعد انضمام روسيا الاتحادية إلى منظمة العمل الإسلامي بصفة عضو مراقب، يؤكد إيمان جميع الأطراف برسالتها وأهميتها، حيث عقدت المجموعة ستة اجتماعات منذ تأسيسها في كل من موسكو وقازان واسطنبول وجدة والكويت، وها هي مدينة جدة تستضيف اجتماع المجموعة وللمرة الثانية، بعد أن احتضنت مدينة جدة الاجتماع الرابع في عام 2008م.

ودعا “الحجرف” إلى التركيز على تعزيز العمل المشترك والجماعي من خلال وضع تدابير لتعزيز التعاون طويل الأجل بين روسيا والدول الإسلامية، والتنفيذ العملي للشراكة الاستراتيجية بين روسيا الاتحادية وبين العالم الإسلامي، وذلك خدمة للمصالح المشتركة وتعزيزاً للعلاقات الاستراتيجية واهتماماً بالبشرية، واستعداداً للمستقبل وما يحمل من تحديات تتطلب العمل الجماعي لمواجهتها.

وشكر “الحجرف”، في ختام كلمته، المملكة العربية السعودية، على احتضانها أعمال الاجتماع اليوم متمنياً للجميع التوفيق والنجاح، مشيداً بجهود مجموعة الرؤية الاستراتيجية وجهود منظمة التعاون الإسلامي وجهود رابطة العالم الإسلامي في تعزيز مفاهيم السلام والتعايش وخدمة أهداف الأخوة الإنسانية.

24 نوفمبر 2021 – 19 ربيع الآخر 1443

02:43 PM


دعا إلى التركيز على تعزيز العمل المشترك والجماعي.. خلال اجتماع مجموعة الرؤية

أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أن الرعاية السامية لأعمال هذا الاجتماع تأتي تأكيداً لأهمية العلاقات الاستراتيجية التي تجمع ما بين روسيا الاتحادية والعالم الإسلامي، وأهمية تعزيزها، لاسيما وأن شعار الاجتماع هو الحوار وآفاق التعاون.

وقال في كلمته أمام المجتمعين خلال اجتماع مجموعة الرؤية المنعقدة اليوم بجدة: المشاركة الكبيرة والواسعة لعدد من الشخصيات من العالم الإسلامي ومن روسيا الاتحادية في اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا والعالم الإسلامي” يؤكّد أهمية تعزيز قنوات الحوار وبناء الجسور على أساس من الفهم المشترك والرغبة الصادقة في خدمة البشرية، بعيداً عن الجنس واللون والديانة والعرق، ولعل جائحة كورونا “كوفيد-19” أعطت الجميع درساً قاسياً، ولكن في الوقت نفسه رسّخت مفهوم العمل الجماعي والتعاون كوسيلة وحيدة وفعالة لمواجهة التحديات والتعامل مع تداعياتها ضمن إطار التعاون الإنساني.

وأضاف: مبادرة المملكة العربية السعودية للحوار بين أتباع الأديان والثقافات شكلت إطاراً للالتقاء وطرح الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وتبادل الأفكار والآراء، بهدف الوصول إلى فهم مشترك واحترام متبادل؛ ولعل انتظام انعقاد اجتماعات مجموعة الرؤية الاستراتيجية روسيا والعالم الإسلامي منذ تأسيسها في عام 2006م، بعد انضمام روسيا الاتحادية إلى منظمة العمل الإسلامي بصفة عضو مراقب، يؤكد إيمان جميع الأطراف برسالتها وأهميتها، حيث عقدت المجموعة ستة اجتماعات منذ تأسيسها في كل من موسكو وقازان واسطنبول وجدة والكويت، وها هي مدينة جدة تستضيف اجتماع المجموعة وللمرة الثانية، بعد أن احتضنت مدينة جدة الاجتماع الرابع في عام 2008م.

ودعا “الحجرف” إلى التركيز على تعزيز العمل المشترك والجماعي من خلال وضع تدابير لتعزيز التعاون طويل الأجل بين روسيا والدول الإسلامية، والتنفيذ العملي للشراكة الاستراتيجية بين روسيا الاتحادية وبين العالم الإسلامي، وذلك خدمة للمصالح المشتركة وتعزيزاً للعلاقات الاستراتيجية واهتماماً بالبشرية، واستعداداً للمستقبل وما يحمل من تحديات تتطلب العمل الجماعي لمواجهتها.

وشكر “الحجرف”، في ختام كلمته، المملكة العربية السعودية، على احتضانها أعمال الاجتماع اليوم متمنياً للجميع التوفيق والنجاح، مشيداً بجهود مجموعة الرؤية الاستراتيجية وجهود منظمة التعاون الإسلامي وجهود رابطة العالم الإسلامي في تعزيز مفاهيم السلام والتعايش وخدمة أهداف الأخوة الإنسانية.