ديسمبر 5, 2021

هل تسلم “عون” الصور الروسية لمرفأ بيروت؟.. سر “الخزنة”


أكد وزير الخارجية اللبناني عبدالله بو حبيب، أن صور الأقمار الصناعية لمرفأ بيروت التي تسلمها من روسيا “لا تزال في خزنته”.

 وقال وزير الخارجية اللبناني، في تصريح،  إنه لم يسلّم هذه الصورة للرئيس ميشال عون مثلما تردد مؤخرا.

وأشار إلى أن عون اتصل به وأوعز إليه بضرورة تسليم الملف إلى وزير العدل لكي يسلمه بدوره للجهات القضائية.

وأضاف “بو حبيب” أنه بعد زيارته لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي في السراي، اتصل بوزير العدل هنري خوري لتسليمه الملف، إلا أن الأخير قال له إنه أصبح في المطار لمرافقة ميقاتي في زيارته للفاتيكان.

وقال: “وضعت الملف في خزنتي بانتظار عودة وزير العدل إلى بيروت الإثنين، لتسليمه إياه”.

وسلمت روسيا، السلطات اللبنانية صوراً التقطت بالأقمار الصناعية قبل الانفجار الذي دمر مرفأ بيروت العام الماضي وبعده، قائلة إنها تأمل في أن تساعد هذه الوثائق في التحقيق.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، بعد استقباله في موسكو نظيره اللبناني عب الله بو حبيب: “قدمنا اليوم وثائق أعدتها (وكالة الفضاء الروسية  روسكوزموس”، وهي عبارة عن صور أقمار صناعية. نأمل في أن تساعد في التحقيق الجاري حول أسباب هذا الحادث”.

والتقطت هذه الصور لمرفأ بيروت قبل الانفجار في 4 أغسطس/آب 2020 وصور أخرى بعد وقت قصير من الانفجار.

وهذه المرة الأولى التي تتلقى فيها السلطات اللبنانية وثائق استحصل عليها من خلال الأقمار الصناعية عن هذه الكارثة.

وقال لافروف: “الباحثون في (روسكوزموس) يقولون إن الخبراء يجب أن يكونوا قادرين على فهم طبيعة الدمار، وماهية الانفجار، وما يمكن أن يكون مرتبطاً” بهذه المأساة.

ويأتي تصريح بوحبيب بعد كلام عن تسليم الصور الروسية الرئيس اللبناني ما اعتبره قانونيون إفشاء لسرية للتحقيق.

ويجب أن تنحصر هذه المراسلات بين وزارتي الخارجية والعدل ولا تمر بطرف آخر، ويكون دور وزارة الخارجية في هذه الحالة شكلياً وممراً فقط.

وشكك مصدر قضائي بالتعاون الروسي، متسائلا عبر ” العين الاخبارية” عن سر عدم التعاون الروسي في تحقيق حول الأشخاص المدعى عليهم في الملف.