نوفمبر 28, 2021

بـ10 صور.. هاريس تغازل الأمريكيين بعد 100 يوم من إدارة بايدن


احتفلت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي جو بايدن بمرور 100 يوم في عهد الإدارة الجديدة.

ونشرت نائبة الرئيس الأمريكي، عبر صفحتها على “الفيسبوك” 10 صور من مناسبات مختلفة للإدارة الأمريكية خلال 100يوم.

وتجاوز الرئيس الأمريكي جو بايدن الخميس عتبة الـ100 يوم الأولى في ولايته والتي شهدت عددا من الأزمات أبرزها جائحة كورونا وحالة الانقسام الداخلي بعد حقبة الرئيس السابق دونالد تدامب.

أبرز الأرقام

أعلن بايدن قبل تنصيبه كرئيس، رغبته في تحقيق أهداف طموحة لعدد الأمريكيين الذين يتم تطعيمهم في أول 100 يوم له.

وأشار تقرير لصحيفة “إندبندنت” البريطانية إلى أن بايدن وعد في البداية بتقديم 100 مليون جرعة من اللقاح بحلول المائة يوم الأولى في منصبه، لكن الحكومة الأمريكية تمكنت من تحقيق هذا الهدف رسميًا في اليوم الثامن والخمسين فقط، مما دفعه إلى مضاعفة الهدف إلى 200 مليون.

كما ألغى بايدن 62 أمرًا تنفيذيا من بين 219 أمرًا أصدرته إدارة ترامب، وفقًا لمشروع الرئاسة الأمريكية.

منذ أدائه اليمين في 20 يناير/ كانون الثاني، تم التصديق على تعيين 36 مرشحا لمناصب حكومية.

ومن بين المرشحين الـ 171 الذين اختارهم بايدن حتى الآن، لا يزال 88 مرشحًا قيد الدراسة من قبل مجلس الشيوخ، بينما ينتظر 47 ترشيحًا رسميًا.

تعد حكومة بايدن الأكثر تنوعًا في التاريخ، حيث تضم 10 نساء وأربعة أمريكيين من أصل إسباني وستة من السود في الولايات المتحدة وأول شخص أمريكي أصلي يشغل منصبًا وزاريًا.

وفي أول 100 يوم له كرئيس، وقع بايدن حتى الآن 11 مشروع قانون، بما في ذلك حزمة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار لمساعدات الأفراد والشركات المتضررة من فيروس كورونا.

خطاب واستطلاع

وخلال كلمته أمام الكونجرس بمناسبة 100 يوم على توليه الرئاسة، حاول “بايدن” الترويج لسلسلة نجاحاته التي بدأت بعد محاولات سلفه دونالد ترامب لإثارة الفوضى في مبنى الكابيتول.

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن الولايات المتحدة “كادت أن تحترق قبل 100 يوم” في إشارة لأحداث الكابيتول.

وأضاف بايدن: “بلادنا ستتحرك من جديد وستنهض لتحول العقبات والأزمات إلى فرص واعدة”.

والثلاثاء الماضي أظهرت ثلاثة استطلاعات رأي جديدة أن غالبية الأمريكيين راضون على أداء الرئيس الديمقراطي جو بايدن خلال أول 100 يوم له في منصبه.

وكشفت استطلاعات الرأي أن نسبة تراوح بين 52-58% من الراشدين الأمريكيين راضون على أداء بايدن، في حين راوحت نسبة عدم الرضا بين 39-42%.

لكن في حين يوافق نحو 90%من الديمقراطيين على أداء الرئيس، تتراوح النسبة بين 9-13% فقط لدى الجمهوريين.

رغم ذلك، فإن الرضا على بايدن أعلى بكثير مقارنة بسلفه دونالد ترامب طوال ولايته.