ديسمبر 6, 2021

المغرب: تلقيح أكثر من 5 ملايين ضد كورونا

دخل المغرب نادي الدول العشر الأوائل التي أكملت بنجاح تحدي التلقيح (Getty)

تجاوز، اليوم الجمعة، عدد الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، في المغرب عتبة 5 ملايين شخص، وذلك بالتزامن مع ارتفاع عدد الجرعات التي توصلت بها السلطات الصحية إلى 9.5  ملايين جرعة من اللقاحين الصيني والبريطاني.

ووفق ما كشفت عنه وزارة الصحة المغربية، في النشرة اليومية الخاصة بتطور الوضع الوبائي في المملكة، فقد بلغ عدد المستفيدين من الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، إلى حدود مساء الجمعة، 5 ملايين و54 ألفا و642 شخصاً، فيما وصل عدد من تلقوا الجرعة الثانية إلى 4 ملايين و260 ألفاً و412 شخصاً.

وبتجاوز عتبة 5 ملايين ملقح بالجرعة الأولى من أصل نحو 36 مليوناً يكون المغرب قد دخل نادي الدول العشر الأوائل التي أكملت بنجاح تحدي التلقيح ضد فيروس كورونا. غير أن مساعي الوصول إلى 80% من المغاربة المستفيدين من اللقاح لتحقيق المناعة الجماعية يبقى صعب التحقق قبل شهر أغسطس/ آب المقبل.

ويأتي ذلك، في وقت تسلم فيه المغرب، الجمعة، 500 ألف جرعة من اللقاح الصيني “سينوفارم” المضاد لفيروس كورونا، هي الثانية من نوعها في أقل من أسبوع. وستمكن الشحنة الجديدة السلطات الصحية من مواصلة حملة التطعيم وتجاوز الانعكاسات السلبية لتوقف معهد “سيروم” الهندي عن تصدير لقاح “أسترازينيكا” إلى المغرب والعالم؛ بسبب تفشي الوباء في البلد الآسيوي.

وبينما ارتفع عدد الجرعات التي توصلت بها السلطات الصحية إلى حدود اليوم الجمعة، إلى 9.5  ملايين جرعة من اللقاحين الصيني والبريطاني، ينتظر أن يتسلم المغرب نحو 500 ألف حقنة كدفعة أولى من لقاح “سبوتنيك في” الروسي المضاد لفيروس كورونا في الأسبوع الأول من شهر مايو/ أيار المقبل، ودفعة ثانية في نهايته.

وكان المغرب قد قرر، الإثنين الماضي، توسيع دائرة المستفيدين من عملية التطعيم ضد فيروس كورونا بدءاً من الثلاثاء، وذلك بعد أسابيع من تراجع وتيرة التطعيم بسبب الضغط الكبير والطلب العالمي على اللقاح.

وبسبب عدم وفاء المزودين الرئيسيين للمملكة بالتواريخ التي يتم تحديدها جراء الضغط والطلب العالمي على اللقاح، لجأت السلطات المغربية إلى فتح قنوات التفاوض مع عدد جديد من منتجي اللقاح في العالم، وذلك من أجل ضمان استمرار حملة التلقيح وتحقيق المناعة الجماعية.

وكان المغرب قد أطلق، في 28 يناير /كانون الثاني الماضي، حملة تلقيح مجانية تستهدف 80 بالمائة من السكان، وذلك من أجل تحقيق مناعة جماعية وتقليص أعداد الإصابات والوفيات الناتجة عن الوباء، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة طبيعية.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الصحة، مساء الجمعة، عن تسجيل 363 إصابة جديدة بفيروس كورونا و516 حالة شفاء، و3 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية، لترتفع بذلك حصيلة أعداد الإصابة بالمملكة إلى 511 ألفاً و249 حالة منذ الإعلان عن أول إصابة في 2 مارس / آذار من العام الماضي. فيما بلغ مجموع حالات التعافي 497 ألفا و621 حالة، بنسبة تعاف تبلغ 97,2%، وعدد الوفيات إلى 9023، بنسبة فتك قدرها 1,8%.