سبتمبر 17, 2021

بيونغ يانغ: الدبلوماسية الأميركية “زائفة” ولا تفاوض مع واشنطن

كوريا الشمالية: لقد حذرنا واشنطن بما يكفي لتفهم أنها ستتأذى إذا ما استفزتنا (فرانس برس)

اتّهمت بيونغ يانغ الأحد واشنطن بأنّها تستخدم الدبلوماسية “لافتة زائفة” تخفي وراءها نواياها “العدوانية”، مؤكّدة رفضها التفاوض مع الولايات المتّحدة، في موقف يأتي بعد إعلان البيت الأبيض تأييده انتهاج مقاربة دبلوماسية “واقعية” لإقناع نظام كيم جونغ أون بالتخلّي عن سلاحه النووي.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية، إنّ الدبلوماسية تمثّل بالنسبة إلى الولايات المتحدة “لافتة كاذبة” تهدف إلى “التغطية على أعمالها العدوانية”.

وحذّرت الخارجية الكورية الشمالية في بيانها من أنّ الرئيس الأميركي جو بايدن ارتكب “خطأً فادحاً” باعتماده موقفاً “عفا عليه الزمن” تجاه بيونغ يانغ.

وفي بيان ثانٍ نشرته الوكالة نفسها، اتّهمت الوزارة الرئيس الأميركي بإهانة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، مضيفة: “لقد حذّرنا الولايات المتّحدة بما يكفي لتفهم أنّها ستتأذّى إذا ما استفزّتنا”.

وكان بايدن قال في خطاب في الكونغرس الأربعاء، أنّه سيستخدم “الدبلوماسية بالتوازي مع ردع شديد” لاحتواء طموحات بيونغ يانغ النووية.

ويأتي موقف بيونغ يانغ بعد يومين من إعلان البيت الأبيض أنّ بايدن يؤيّد انتهاج مقاربة دبلوماسية “واقعية” إزاء كوريا الشمالية.

والمفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ متوقّفة منذ فشلت القمّة الثانية بين الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في هانوي في فبراير/شباط 2019. ومنذ تولّيه منصبه قبل 100 يوم، لم يكشف بايدن الكثير عن الطريقة التي ستتعامل بها إدارته مع هذا الملف.

والجمعة قالت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية جين ساكي للصحافيين، إنّ “هدفنا يظلّ إخلاء شبه الجزيرة الكورية بالكامل من الأسلحة النووية”.

واكتفت ساكي بالإشارة إلى أنّ السياسة الأميركية إزاء كوريا الشمالية ستنتهج “مقاربة دقيقة وعملية ومنفتحة على الدبلوماسية”، بالتشاور الوثيق مع كلّ من كوريا الجنوبية واليابان، رافضة الإفصاح عما إذا كانت الإدارة تعدّ مبادرات بهذا الشأن.
(فرانس برس)