ديسمبر 6, 2021

كابوس موسم ثان دون دوري الأبطال يلاحق ليون في مواجهة موناكو

تُختتم الأحد منافسات الأسبوع 35 من الدوري الفرنسي لكرة القدم، بمباراة قمّة ستجمع بين موناكو ثالث الترتيب برصيد 71 نقطة، الذي يستضيف ليون ملاحقه الأول الذي يوجد في المركز الرابع برصيد 67 نقطة.

وستكون هذه المباراة حاسمة لتحديد الأندية التي ستمثل فرنسا الموسم القادم في دوري أبطال أوروبا، ذلك أن انتصار موناكو يعني ابتعاد ليون عن المنافسة، وبالتالي سينهي الموسم في المركز الرابع في أحسن الحالات، في وقت يسمح فيه الانتصار لموناكو بمواصلة ملاحقة ليل وباريس سان جيرمان.

المباراة ستكون هامة لفريق ليون، الذي تعوّد خلال المواسم الماضية تمثيل فرنسا في دوري الأبطال، خاصة بعد أن بلغ الدور نصف النهائي في نسخة العام الماضي، ولكنّه لم يشارك هذا الموسم في أية مسابقة أوروبية، بسبب عدم إنهاء مباريات الدوري الفرنسي العام الماضي، حيث وقع اعتماد الترتيب قبل توقف النشاط بسبب انتشار فيروس كورونا، وحينها كان ليون خارج المراكز الأوروبية.

أمّا الموسم القادم، فإن ليون ضمن بنسبة عالية المشاركة في الدوري الأوروبي، ولكنّ حضوره في دوري الأبطال مرتبط بنتيجة مباراته الليلة ضد موناكو، لأن الخسارة تعني ابتعاد الفريق عن المنافسة، بما أن الفارق  سيرتفع إلى مستوى مهم سيصعب معه التعويض قبل جولات قليلة من نهاية السباق.

ونظراً إلى ما رافق المباراة الأخيرة بين الفريقين لحساب كأس فرنسا، من مشاحنات، بسبب مردود الحكم، فإن لقاء الليلة سيكون بلا شك شديد التنافس، خاصة وأن مدرب موناكو، نيكو كوفاك أصر على الحديث عن حكم مباراة الليلة توربان، واعتبر أن تكليفه بإدارة اللقاء قرار ممتاز بما أنّه من أفضل الحكام على الساحة الأوروبية، ووجوده يضمن إجراء اللقاء في ظروف ممتازة، وتضمن فرص كل فريق في الفوز.

ولا يبدو أي من الفريقين في موقف قوّة، ذلك أن الغيابات العديدة في صفوف موناكو تجعله في موقف صعب، خاصة وأن نجمه الروسي غولوفين سيغيب بسبب إصابته بفيروس كورونا، إلى جانب مجموعة أخرى من اللاعبين، ولكن هذا الفريق مجبر على الانتصار على أمل الفوز بالمركز الثاني الذي يضمن دخول دور المجموعات اليا، أو ربما تحدث المفاجأة ويتوّج بالدوري.

أمّا ليون، فإن ما عاشه الأسبوع الماضي ضد ليل، يثبت أن هذا الفريق يعاني على جميع المستويات، بعد أن فوت في انتصار كان قريبا منه، وسيفتقد بدوره الثنائي الجزائري بلعمري وخاصة سليماني خلال مباراة الليلة التي تعتبر أهم مباراة لهذا النادي، لأن الغياب من جديد عن دوري الأبطال، سيكون كارثيا على خطط النادي الرياضية وكذلك توازناته المالية، لا سيّما وأن الفريق تصدر الترتيب في عديد المناسبات قبل أن تعرف نتائجه تراجعا رهيبا.