ديسمبر 1, 2021

رئاسة الحرمين تعلن رفع استعداداتها لاستقبال المصلين في صلاة التهجد بالحرم

02 مايو 2021 – 20 رمضان 1442
09:25 PM

لمن صدرت لهم التصاريح عبر توكلنا أو اعتمرنا وفق الإجراءات الصحية الاحترازية

رئاسة الحرمين تعلن رفع استعداداتها لاستقبال المصلين في صلاة التهجد بالحرم

أكد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي هاني بن حسني حيدر، أن الرئاسة رفعت استعداداتها لاستقبال المصلين في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك لأداء صلاة التهجد لمن صدرت لهم التصاريح عبر تطبيق توكلنا أو اعتمرنا، وفق الإجراءات الصحية الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وبيّن سعادته أن الرئاسة وبتوجيه من الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس ومتابعة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد، هيّأت مصليات التوسعة السعودية الثالثة بكامل طاقتها الاستيعابية وفق الإجراءات الصحية الاحترازية بساحاتها الخارجية والداخلية، وكذلك مصليات الدور الأول وسطح توسعة الملك فهد – رحمه الله- مع تطبيق التباعد الجسدي بين المصلين والصفوف بواقع متر ونصف إلى مترين، وتكثيف عمليات التعقيم والتطهير على مدار الساعة.

كما أكد أن الرئاسة حرصت على زيادة عدد عبوات ماء زمزم المبارك لتصل إلى ما يقارب (120 ألف) عبوة يوميًّا، وزيادة القوى العاملة المشرفة على المصليات لخدمة المصلين والتأكد من تطبيق الاحترازات، كما أن الرئاسة خصصت (29) بابًا لدخول المصلين بما يضمن بمشيئة الله انسيابية الحركة ووصولهم السلس إلى أماكن الصلاة.

وأشار إلى أن الرئاسة حرصت على تخصيص مصليات لذوي الإعاقة مجهزة بكامل الخدمات لإعانتهم على أداء مناسكهم بيسر وسهولة، وتخصيص دورات مياه ومسارات خاصة تمكينًا لهم وتسهيلًا.

ونوه إلى ضرورة التزام المصلين بالإجراءات الاحترازية من خلال ارتداء الكمامات الطبية والحفاظ على مسافة التباعد الجسدي وإحضار السجادة الخاصة وتعقيم الأيدي بشكل مستمر والتقيُّد بتعليمات العاملين في المسجد الحرام حرصًا على صحتهم وسلامتهم.

وفي ختام تصريحه أكّد هاني حيدر أن الرئاسة تسعى بكامل قدراتها إلى تقديم أرقى الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين خلال شهر رمضان المبارك، بما يحقق التطلعات الكريمة من القيادة الرشيدة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله.