سبتمبر 17, 2021

الإيرانيون يحيون “يوم القدس” بطريقة مختلفة تحت تأثير الجائحة

ركزت الفعالية على محاولات إسرائيل ترحيل عوائل فلسطينية من حي الشيخ جراح (Getty)

أحيا الإيرانيون “يوم القدس” هذا العام بطريقة مختلفة بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد، وذلك للمرة الثانية منذ بدء الجائحة.

ودفع انتشار الموجة الرابعة لكورونا في إيران منذ شهر تقريباً السلطات إلى اتخاذ قيود صارمة، منها منع التجمعات البشرية، وعليه دعت إلى إحياء “يوم القدس” العالمي الذي يصادف الجمعة الأخير من شهر رمضان من خلال تنظيم أنشطة رمزية.

وفي مختلف الساحات العامة بالمدن الإيرانية، خرجت مسيرات بالدراجات النارية والسيارات إحياء لهذا اليوم، ورفع المشاركون أعلام فلسطين مع حرقهم أعلام إسرائيلية.

كما رفعوا لافتات، ورددوا هتافات تندد بالجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، مع تركيزهم هذا العام على أحداث القدس الأخيرة، والمحاولات الإسرائيلية لترحيل عوائل فلسطينية من حي الشيخ جراح بالقدس.

 

في الأثناء، نظّم نشطاء على منصات التواصل الاجتماعي حملات نصرة للقدس وسكانها والفلسطينيين، مع إطلاق “وسوم” بهذا الشأن.

ومن المقرر أن يلقي المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، اليوم الجمعة، كلمة متلفزة بهذه المناسبة.